الأحد، 28 ديسمبر، 2008

غزه ام الاحرار باتت فريسه الدمار

غارات اسرائلية (جديده) مستمره على مناطق عدة فى غزه بل امتدت لتطول ما حولها والجيش الصهيونى يحشد دباباته ومدافعه ويستدعى جنوده الاحتياطين استعدادا لهجمه بريه .
تلك الحرب المعلنه التى شنتها الحكومه الصهيونيه مستهدفة البيوت الامنة والاطفال والمؤسسات الحكوميه حتما ستكون لها نهاية
وما كان لتلك المحرقة ان تقوم لولا الصمت العربى والطواطؤ الامريكى
ولان شعب غزه اصحاب قضية حق قتل ابنائهم فاننا بكل فخر واعتزاز ننعى هؤلاء الشهداء ونحتسب دمائهم عند الله .
فتللك المحرقة تهدف الى تدمير برنامج المقاومة وتأتى فى اطار خطة محكمة ومبرمجة من قبل وتلقت دعم حكومة مصر واشتراكها فى تللك الخطة بطباطئها فى قتح المعبرولوم ابو الغيط لحماس والقائه المسئوليه عليهم بدلا من ان يمد يد المساعده ولكن باذن الله عزيمتهم قويه ومقاومتهم ستستمر وارادتهم لن تنكسر
وتللك الحرب المعلنه على غزه لن تزيد شعبها الا اصرارا وتمسكا بالدفاع عن فلسطين والاستماته فى التمسك بالمقاومه .
والتحيه كل التحية الى الشعوب العربية والاسلامية التى هبت لنصرة( اخوانهم) فى غزة وباقى فلسطين وليبقوا على تحركهم الميدانى وهبتهم حتى ينتهى الحصار ولتهب باقى الدول وتحدوا حدوها لتقف بجانب غزة.
وليعلم كل عدو لله ولنصرة امة محمد فى غزة ان ليست بوحيده فاننا جميعا مع غزه بقلوبنا وجوارحنا فقد مضى وقت النوم فان مهاجمة شعب غزة الاعزل من السلاح ينم على ضعف الكيان وما يحدث فى فلسطين عامه وغزة خاصة امر مستنكر يجب وضع حد له

السبت، 27 ديسمبر، 2008

بس سكوت مسمعش صوت

غزه تحت النار

فعلة العدوان الاسرائيلى معلقه فى اعناق العرب لانه لم يكن ليحدث لولا صمتهم المخزى
العزه والكرامه لكى ياغزه
ماذا ننتظر ؟ هل ننظر حتى ينتهى الموقف ثم نبدا بالتعليق عليه ؟ ام ننتظر دورنا ان ما يحدث فى غزه حلقه من السلسلة العدوانيه الصهيونيه على غزه اكثر من مائتى شهيد وربعمائه جريح فى يوم واحد يااااااااااالله وحكام العرب لعنه الله عليهم مطواطؤن مع العدوان سماء غزه الان ملبده وموبوءه بالصواريح وطائرات الاستطلاع ويالا دور مصر المخزى تعلن عن فتح رفح ولكن متى؟ بعد ما قتلوا وجرحوا لماذا الان؟ لماذا لم يكن قبلا لتزويد غزه بالمؤن اللازمه لهم ولتفادى هذا الموقف
حسبنا الله ونعم الوكيل
الوضع فى غزه بالغ القسوه الشوارع ملبده بالشهداء واشلائهم ودمائهم الطاهره
هذه الخطوه الارهابيه السرائليه ليست بغريبه على خلفاء صهيون على احفاد القرده واحفاد الخنازير
بالتأكيد كل هذا ليتنازل الفلسطنيون عن حقوقهم وعن ارضهم ولكن لم ولن يحدث هذا فرغم ما مرت به غزه وما تمر به الان من غارات وضغوط ونقص المؤن و.......................... لم يهز ذلك فى حماستهم وتكاتفهم للدفاع عن وطنهم شيئا فهم باذن الله مسابرون
وحتما سيكون هناك رد على ذلك وادعو كل عربى للتضامن مع اخوانه فى غزه فهم الان يدافعون عن كرامه امه صامته يجب علينا كعرب ان نفتح المعابر ونستقبل الجرحى ونجهز مساعدات ومؤن يجب علينا التدخل وارغام الكيان على التوقف فنحن نتعامل مع موقف انسانى خطير لا يقبل المشاهده فقد ان الاوان لتصفيه حسابنا مع العدوان الاسرائيلى
حسبنا الله ونعم الوكيل؟

الاثنين، 1 ديسمبر، 2008

أفضل ما قيل عن الصداقه

كثيرا ما نسمع عن الاصدقاء الحقيقيون ونتمنى ان نحظى بواحد او نعرف كيف ننتقيه وجميعنا يعرف ان الصداقه من العناصر التى تميز الحياه الاجتماعيه فهى تفعيل لعده مشاعر واحاسيس انسانيه مختلفه فالصداقه نعمه من الله وعنايه منه لنا
كيف لاتكون كذلك ؟ وهى رائحه الحياه الطيبه العطره فمن منا يستطيع ان يعيش بلا صديق يشاركه ويتقاسم معه الهموم والافراح . ومن افضل ما قيل عن الصداقه والصديق
قال -صلى الله عليه وسلم - ((المرء على دين خليله فلينظر احدكم من يخالل))
-الصديق هو من يعرف اغنيه قلبك ويستطيع ان يغنيها لك عندما تنسى كلماتها
-اذا مات الانسان ولديه خمس اصدقاء مخلصون فقد عاش حياه عظيمه
-الصداقه كالمظله كلما اشتد المطر كلما ازدادت الحاجه اليه
-الصداقه لا تغيب مثلما تغيب الشمس ..........الصداقه لاتذوب مثلما الثلج
الصداقه لا تموت الا اذا مات الحب
-الصداقه ود وايمان الصداقه حلما وكيان يسكن الوجدان الصداقه لاتوزن بميزان ولا تقدر باثمان
فلا بد منها لكل انسان
-ثمار الارض تجنى كل موسم ...........لكن ثمار الصداقه تجنى كل لحظه
-الصداقه هى الورده الوحيده التى لا اشواك فيها
واذا تحقق ذلك فاعلم انك ستجد فى النهايه اروع مما كنت تحلم به ستجد شخص عزيز وبئر لكل اسرارك لتبنى معه اقوى جسر لا تهدمه الرياح مهما قويت ففى كلمه صديق يدل حرف
ص:صدق
د:دم واحد
ي:يد واحده
ق: قلب واحد
وفى النهايه اتمنى الا نفقد اصدقائنا الرائعين فالصداقه كنز يتوج حياتنا وتاج يلمع فوق رؤسنا وصداقتهم كالصحه لانشعر بقيمتها الحقيقيه الا اذا حرمنا منها
ما زالت غزه تستصرخ ولا احد يبالى
ما زال الاطفال جياعا ولا احد يهتم
وما زال المرضى يرقدون فى اسرتهم فى انتظار موت محقق ولا احد مؤتبه وما زال ..........................................
اين اصحاب الضمائر الصحوه؟
اين الامه؟؟؟؟

الخميس، 19 يونيو، 2008

[جمال ...........(مبارك -عبد الناصر)

لقد مر الشعب المصرى بالعديد من النكسات فى السلم والحرب ففى عهد جمال عبد الناصر تعرض الشعب المصرى لكثير من الضغوط الاهلية والضغوظ الاستعمارية فقد عانى الشعب ما عانى فى عهد عبد الناصر من الاستعمار والظلم وفى نفس الوقت عانى من السلطة العليا التى أرغمت الشعب على الضعف والاستكانة للظلم ومن يحاول التحرر من تلك القيود يكون قد حكم على نفسه فيما سيتعرض له .
وكل ذلك وراء قناع من الطيبة وحب الوطن وإنكار الذات فمن وراء هذا القناع استطاع عبد الناصر التسلل خلسة الى قلوب المواطنين ومن خلاله بدأ خط سيره الوحشى
 ولكنه كان ازكى من ان يموت دون أن يترك بصمة حسنة تذكر له بعد مماته ولتبرر او لتغفر وحشيته ويمكنا اعتبار عدم توريث الحكم هو تلك البصمة مع بناء السد العالى لكن لم تكتمل فرحة الشعب المصرى لمجئ مبارك الذى أكمل القضاء على مصر وعلى شعبها العريق حيث فرض حكمه رغما عن الشعب حتى بعد مماته وذلك بتوريث الحكم لابنه جمال ........( مبارك - عبد الناصر ) كما اننا لا يمكنا مقارنة عبد الناصر بمبارك "اذكروا محاسن موتاكم " لانه رغم كل ظلمه ووحشيته واجرامه لم يطمع فى توريث الحكم الذى اتمه مبارك لكننا نأمل من مبارك ان يترك بصمة حسنة مشرفة لتمحو بصماته السوداء فى قلوب المواطنين فلم يعد فى حكمه وسيادته ملجأ للفقراء بعد الان " ده حتى الاغنياء مش سيبهم فى حالهم وكأنوا حالف ميت يمين وميت عظيم ان يسيب الشرفاء جعانين لكن ربنا فوق الجميع " لكن الشعب المصرى ما زال ممسكا بقشة وسط المحيط الهائج حيث يأمل خيرا فى رئيسه المستقبلى"وسلملى على الانتخابات" فهل سيكون مزيجا بين ابيه وعبد الناصر ام سيكون مركبا جديدا او رمزا للعدل والمساواة والتقدم والازدهار قريبا ستحسم النتيجة وبالتحديد " لما يجيجى الفرج وياخد الامانة "

الثلاثاء، 17 يونيو، 2008

اعيدوا الحياة الى غزة

الى متى سنظل صامتين الى متى ؟
هل جردنا من المشاعر ؟هل سنظل امة لا تعرف إلا الصمت ؟ هل سنظل واقفين مكتوفين الايدى فى صفوف المتفرجين ؟
إن كنّا قد فقدنا الامل فى حكامنا فلم نفقد الامل فى الله
 قوموا وانهضوا واستيقظوا من غفلتكم فأمتنا الان هدف المستعمرين فبالامس كانت الاندلس واليوم غزة وغدا صنعاء او طرابلس او القاهرة او .............................
فهل سنظل وقتها اجسادا بلا قلوب ؟نحن بحاجة الى الوقوف للحظة لتصفح كتب التاريخ الاسلامى لنرى المواقف الاخوية التى وقف لها كتاب التاريخ منحنيا ليسطرها بكلمات من نور نحن بحاجة الى تذكر الوقت الذى كان فيه المسلمون " كالجسد الواحد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى " عندما استجابوا لقول الاله " كالبنيان المرصوص"
هيا اتحدوا يا شعوب المسلمين ولا تأبهوا بحكامكم وانصروا غزة واخوانكم هناك لأنهم يبادوا الان
 ثم من هى اسرائيل ؟ مجموعة من العصابات التى لا ارض لها لان الله شردهم فى بلاده كم تبلغ عددا وكم تبلغ امة الاسلام امة المليار؟ ماذا سنقول لله عندما نساق اليه فرادى ؟ هل سنقول له اننا خفنا من جبناء شردتهم فى ارضك ؟ اذا فالى ماذا تنظرون ؟ الى دنيا فانية انظروا الى الاخرة واعملوا لها وارفضوا ديكتاتورية حكامكم واستهزاء عدوكم لكم واحتجوا احتجاج الشعب الواحد رافعين شعار لا للخوف بعد الان لا للصمت العربى الاسلامى اما حكامنا فعليهم الله القادر ان كانوا قد نسوه ولهتهم الدنيا بمتاعها فنحن لم ننساه وفى كل يوم عقب كل صلاة نتوجه اليه داعين بأن يرينا اجلهم قريبا وعندما يأتى اجل احدهم تشيعه دعوات المظلومين
ساعدوا اخوانكم بكل ما تستطيعوا فانها اليوم قضية الامة ناشدوا كل من تروه بنصرتهم ودعمهم واصرخ واستصرخ ياااااااااااحكام المسلمين اين جيوشكم واسلحتكم البدائية التى صدأت ؟ لم يتبقى من غزة الا القليل وما زالوا مهددين بالفناء فهل سنترك غزة تنزف حتى تموت ومعها النساء والاطفال والشيوخ والشباب والرجال فلا احد مستسنى
رحماك يا الله ما بال أمة محمد اليوم ؟ لا اراها كما كانت بل ارى قول النبى " كغثاء البحر " يتحقق أين ذوو القلوب الرحيمة ؟ أين جمعيات حقوق الانسان؟ أين المسلمين؟وهل سيكون الصمت ايضا هو الرد لو ضربت او حوصرت اى دولة من دول الحضارة الكاذبة ؟ لا لاوالله لن يكون
 فهيا يا مسلم كن انسانا فعالا وحارب الفساد فى بلدك وقاطع كل منتج امريكى صهيونى بريطانى دانمركى " سدقونى شكسبير مش هيزعل "
 جدد عقدك مع الله وادعوه دعاء المشتاق بأن يجعلك ممن يستخدمهم فى ارضه لنصرة الاسلام ولا تكن ممن يتجهون فى اى طريق دون النظر الية بحجة مجاراة العصر وشجع كل من يقول كلمة حق وقف وراءه وكن التالى ولا تصدق من يقول انها قضية ليس فيها من جديد واعلم ان امتك تحتاجك اليوم اكثر من اى يوم مضى واعلم اننا ان ظللنا على حالنا هذه فستتدهور امور امتنا الى ان تباد دول الاسلام-وهذا محال- وستزيد صفوف الطامعين والحاقدين وسيكونون بالطبع فى الصفوف الاولى نريد ان نكون امة تعرف كيف تثأر لنفسها ممن اعتدوا عليها أناشدكم يا امة الاسلام كفانا كلاما نريد ردا ايجابيا كرد اميريكا فى يوم الحادى عشر من سبتمبر نريد تفريغ قوى الشعوب الغاضبة فى الاتجاه الصحيح نريد ردا على كل ظالم واولهم حكامنا نريد ردا من نتائجة بداية تأريخ نهاية وسقوط دولة اسرائيل وعودة فلسطين وتذكروا دائما ان حياتنا فى امس الحاجة الى التغيير وان غدا سيكون اجمل ان كان هذا التغيير الى الافضل وإتباع سنة المصطفى ومجاراة العصر دون التعدى على حدود الاسلام وسيكون التغير سهلا اذا لقى قبولا من الجميع " اكيد انا بحلم صح "-فهيا انهضوا ولا تظلوا مكانكم تاركين السنين تمر عليكم فى انتظار عودة طارق بن زياد او صلاح الدين أو عمرو بن العاص لأنهم لن يستيقظوا مادمتم ان نائمين لأن كل هؤلاء هم انتم

الخميس، 1 مايو، 2008

فسيكفيكهم الله


ما عساى ان أقول سوى ((فسيكفيكهم الله ))
الله القادر على كل من أبو الاصلاح فى الارض تلك الوظيفه الام لبنى ءادم
 بل ولم يتركوا اخوانهم يؤدوا
واجبهم نحو الله شكرا له على نعمه
فلاخوان المسلمين جماعه موحد نهجها وهو الاصلاح فى الارض وإقامه شرع الله بين عباده ذلك الشرع الذى يمتد الى ثغرات الحياه فكيف لايصل الى السياسه فكل من يتفوه بالقول لا سياسه فى الدين فهو لا يعرف دينه او رسوله كما انه يسعى وراء دنياه فها هيا صفحات التاريخ الحديث تفتح لتسجل شهرا حافلا ومفعما بالغضب المصرى والظلم الواقع على رجال مصر الصامدين وهو شهر ابريل من سنه
الفان وثمانيه ذلك الشهر الذى ابتدء باضراب فى يومه السادس ليصل الى اليوم الذى تم فيه الحكم على قيادات الاخوان اولئك الرجال الذين استخدمهم الله وشاء الا يستبدلهم فها هم يدفعون ضريبه دعوتهم والله  والناس اجمعين يعلمون قدر هؤلاء الرجال
والسلطه العليا تعلم حق العلم أنهم جماعه مع الله والدليل انهم فى يوم النطق بالحكم اتخذوا اجرائات امنيه مشدده وعاملوا كل من أراد او ذهب الى المحكمه بقسوه وعنف و كأنهم هم من أغرقوا العبارة السلام او باعوا ادوية فاسدة او احتكروا الحديد او...............بل و قاموا باعتقال الكثير من أهالى الاخوان ومناصريهم وبعض الصحفيين

الاثنين، 7 أبريل، 2008

ارتفاع الاسعار شبح يطارد مصر

بداية بسم الله الرحمن الرحيم
مازالت الحكومة المصرية مستمرة فى الضغط على الشعب المصرى المكافح المناضل الامل فى مستوى معيشة اكثر رقيا ولكن الشعب المصرى لم يستطع الحفاظ على امله النسبى بعد ظاهرة ارتفاع الاسعار ولاسيما ازا كان معدوم الدخل فالمواطن المصرى قد عانى كثيرا من الظلم الواقع عليه من انتهاك لحرمته الانسانية وضياع حقه وغيره الكثير ولكن بعد ظاهرة ارتفاع الاسعار المستمرة تبدد امله واصبح محالا ان يحتفظ به فكيف يصبح لدى المواطن المصرى امل فى ظل تلك الظروف العصيبة فقد نفد صبره ولاول مرة لم يهاب الامن او السلطة العليا ونهض نهوضا ايجابيا ليعلن كلمة لا للغلاء فاعلن اضرابه عن عملية الشراء او الحضور للعمل او الجامعات او المدارس محددين للاضراب يوم السادس من ابريل فزاد خوف الحكومة والسلطات واصدروا قرارا بانه ان تغيب احد عن العمل سوف يلقى مالايرضيه وان تغيب احد من الطلاب عن يومه الدراسى سيقل 25فى المائه من مجموعه الكلى ولكن البعض لم يهاب واكمل مسيرته ليقف محتج فى المحلة وهناك وجدوا تكدسا امنيا لا مسيل له يمنعونهم بوسائل وحشية ويلقوا القبض على الكثيرن منهم واعلنت بعض الصحف ان المسئول عن تنظيم الاضراب بعض الجماعات السياسية والاخوان المسلمين ولم يعلموا ان الداعين للاضراب هم عمال الغزل والنسيج للتضامن معهم ولكن السؤال هنا ليس من المسئول عن الدعوة للاضراب وانما السؤال هو لما تفعل الحكومة المصرية كل هزا فى شعبها المناضل الزى صبر عليها كثيرا املا فى تغير جزرى يحدث لها هل لطمع مادى ام لارغام المواطن المصرى على عدم التفكير فى شئ سوى ما سيقدمه لاولادة ليسد جوعهم ولا ينتبه لما ما ستفعله السلطة فى وطنه ام انه ارتفاع مبرر لياكلوا الاخضر واليابس ويقضوا على مدخرات الشعب التى لا يملكها ولافقار واخضاع الشعب المصرى ووراء هزا المخطط تحالف السلطة المستبدة مع راس المال الجشع