الخميس، 24 ديسمبر، 2009

عام هجرى بعيد

إليك يا أمتي أسوق هذه الاحاديث .......أود أن أبلغ بها ما أريد من توجيهات الى مكانك من الاسلام وما هدفي من ذلك الا أن أراك
أمتى .....أمة الاسلام
فالاسلام أنت مصدر قوته فما الاسلام بدون أمة له يحتويها وتحتويه وتنفذ تعاليمه ..تكون له طبيب بصير بكل ما قد يهدمه عارفه بجميع أداوء ما يصنعه الحاقدون لتفتيته وتجزيئه .
أريد أمتي .أمة الاسلام .........وليس كثيرا على الاسلام أن تعود أمته ........أمة أعزة على الكافرين ...يجاهدون فى سبيل الله ولا يخافون لومة لائم .
فلتنظري وراء ذلك الضعف الذى بت عليه .....أزحيه وأنظري .......نعم انهم هم .......آبائنا ........ها هم يجاهدون فى سبيل الله بل ويجاهدون انفسهم يكرهون العودة الى الكفر كراهية دخول النار ........هاهم ثابتون رغم ما يلاقونه فغايتهم امة الاسلام يهون فيها كل شئ فى الحياة . كانوا مثلا خالدا لامة صنعها الاسلام ...لقد ذهبوا الى ربهم راضين مرضيين لينعموا بجواره فى النعيم وحسبوا اننا سنكون لهم قرة عين فننهج نهجهم ونعتصم بحبل الله المتين ولكننا.....لم نفعل أكثرنا لم يفعل .
فقد استنزفت أمتنا فى دوامة تجاربها الفاشلة عزيز طاقتها أصبحت الامه فى حالة ضياع كامل والاوضاع التي تعيشها الان (نكبات -كوارث )تنزل بساحتها من كل جانب .
بالطبع لم تكن أمتنا لتصل الى ما وصلت اليه عبثا بل كان ذلك حصاد إدبارها عن حبل "المتين"وتمردها وتنكرها لمنهجه وبالتالي عدنا الى ماقبل الهجره الى ماقبل الاسلام .عدنا الى الجاهلية الاولى من جديد "وما تشيع الفاحشة فى قوم قط الا عمهم الله بالبلاء"فأي بلاء أكثر من هذا أكثر من ضياع امتنا ...عدنا كما البداية ولكن تاريخنا الهجري يحمل رسالة يبلغها لنا كل عام "منذ الف واربعمائة وواحد وثلاثون عام أقام ابائكم دولة الاسلام من بعد الجهل والجاهلية"وما أعرفه حق المعرفة أن الاسلام منهجا له القابلية والقدرة على استيعاب الحياة وقيادتها ورياتدها فى أي مرحلة من مراحلها فهو ليس بنظام وضعى ينجح لفتره معينة من الزمن وفى حدود معينه من النجاح ثم لا يلبث أن يخفق وتظهر عيوبه فينهار ..لا بل هو منهج ربانى فيه مقومات الاستمرار وصفات المرونة مما يجعله صالحا لإمامة البشرية فى مختلف العصور والدهور .
هو المنهج الذى أريد له أن يكون منهج البشرية فى مختلف أقطارها ...هو منهجك يا أمتي الذى أقتلعتيه فهويت .
منهج أختاره لكى الله لتسودي وتقودى الامم والشعوب فيه و إليه .
فأما آن لكى ان تعودى لمنهجك الذى أوجدك .......أمتى أناشدك بكل ما هو عزيز عليك أن تنزعى عنكى قناع المادة الطاغية الذى داس فى طريقه كل المثل والقيم التى شيدها الاسلام ..........فإذا ما انتزعت ذلك القناع بل واستئصلته ستعودى أمتى ........أمة الاسلام .
فهل عامنا الهجرى هذا بعيد أيضا عن غايتى عن أمتى

الثلاثاء، 6 أكتوبر، 2009

أكتوبر التهويد

فى ذكرى انتصارنا وعبورنا واسترجاعنا لاراضينا المصرية تنفذ مؤامرة تهويد القدس مخطط اسرائيل الذى قام باعداده عقول صهيونية متامره حاقده على المسلمين ويمضى التاريخ فى حركته ليدون فالقدس اليوم تواجه خطرا جسيما يتمثل فى سعى قطعان المستوطنين واليهود لتهويدها وطمس هويتها العربية والاسلامية والغاء طابعها التاريخى ...لا أعرف كيف نحتفل بانتصارات السادس من اكتوبر بينما يتم التهويد ولكن على ما يبدو ان اسرائيل تقوم بدور اللئيم شايلوك فى مسرحية"تاجر البندقية"لشكسبير حيث اشترطت علينا قطع فلسطين من الجسد العربى فى مقابل جلاؤهاعن مصر تماما كما اشترط شايلوك على مدينه ولكن فى المسرحية قاض حكيم حسم القضية واستطاع تخليص المدين من شايلوك بينما فى واقعنا المرير لا وجود لهذا القاض واقتطعت فلسطين وصرنا نحن المسلمون العرب لا نحس بالامها ولا نشعر بمسئولية الدفاع عنها ونرمى المسئوليه على عاتق ابنائها الشرفاء المطهضون ولم تدرك الامه خطر التهويد الا متأخرا بعدما تقدم المشروع الصهيونى الى خطوات التنفيذ الفعلى لم تأبه الامه بعضوها المبتور "فلسطين"المثخن بالجراح على يد الصهيونية وحلفاؤها الا اليوم اليوم تهويد القدس ليس على حدودنا أو فى عمق اراضينا المصرية انما فى صميم عقولنا وربما أفئدتنا فتهويد القدس هو ثمرة الجلاء الشوكية المريرة للاحتلال الاسرائيلى ثمرة بذورها غرستها اسرائيل بدهاء وكانت مياه ريها للاسف شرائح من المصريين الجبناء العملاء والعوام الغافلين ولكن وسط الحصار التطبيعى الخانق تصاعدت أصوات وطنية مخلصة تحذر وتعارض وتذكر بالعقيدة وترفض تهويد القدس واحتلال العقل المسلم وترفض معاهدة اذلال حظيت باحتفاء اعلامى مهيب نتجرع اليوم فى ذكراها مرارة بنودها فمغادرة قوات اسرائيل سيناء كان بعد زرع الجواسيس فى عمق رمالها ليخرج جيل غربى الافكار والتفكير خرجت بعد ان انستنا عضونا الذى اقتطعته"فلسطين"خرجت بعد أن أصبحت بقرار سياسى أصدقاء لحكامنا بعد أن حذفت القرار الالهى بعدائهم الازلى لنا فاليوم لم يعد ذكرى لانتصارنا على اسرائيل بل بات ذكرى لتخلينا عن القدس و المسلمين فى فلسطين ذكرى لخنوع بعضنا اليوم لا يبقى لنا الا أن نقول "للبيت رب يحميه"بمن يشعر بالام القدس وصرخاتها

الاثنين، 28 سبتمبر، 2009

مذاكرة ساعة خير من قيام ليلة

ان العلم للاسلام كالحياة للانسان ولن تجد أمتنا مجدها الضائع الا عند أصحاب المعارف الناضجة والالباب الحصيفة " أَفَمَنْ يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الأَلْبَابِ "فبعد التفكير فى أمجادنا الضائعة وكيف اضمحلت وذبلت كما تبلى الشجرة الباسقة فى أرض ذهب خصبها وجف ماؤها نرى أننا ما زلنا نملك الاساس الاول لاقامة دولة ثابتة وطيدة تفتق لها الاذهان عن روائع حضارتها وهذا الاساس هو العلم فنحن كطلاب كنا نعيش على هامش المغيرين فى الامة الاسلامية بجهلنا وظلمة عقولنا فنحن كنا وما زلنا نضر أمتنا فى مكان نفعها ,نؤذى اصدقائنا فى مكان طلب العلم "المدرسة"ونحن الان على مشارف استقبال موسم كنا نجهل اهميته الا وهو الموسم الدراسى وما يحويه من ذخائر مكنونة رغم مناهجنا الغبية المتأخرة التى تهدم ولا تبنى الا ان الجانب المشرق ان تلك الدراسة قد نستغلها الاستغلال الامثل فى أن تكون وسيلة لتحفيزنا على طلب المزيد من العرفان والتعرف على كل مايتيح لنا السيادة فى العالم والتحكم فى قواه فذلك كله ينبغى علينا نحن كطلاب مسلمين يحوى تاريخنا صفحات عن اعظم علماء ممن احدثوا فرقا فى حياة الانسان أن نبدأ سويا من هذه السنة ونبيت نية الكد فى هذه السنه كما لم يكن من قبل فقط من اجل رفع شأن الاسلام عاليا فان فعلنا ذلك يمكننا ان نفوز ببشرى نبينا الكريم فى قوله "من جاءه الموت وهو يطلب العلم ليحيى به الاسلام فبينه وبين الانبياء فى الجنة درجة واحدة"فمن منا لايتمنى ذلك لذا لنستعد ونغير نوايانا من مجرد تضييع الوقت والاستهزاء بأصدقائنا والتقليل من شأن مدرسينا الى ما هو اسمى وأجل شأنا وهو احياء مجد أمتنا والتقدم والفوز بدرجة من درجات الجهاد " وما كان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون } وقد قال الصحابى الجليل ابو ذر الغفارى -رضى الله عنه :من راى أن الغدو فى طلب العلم ليس بجهاد فقد نقص فى رايه وعقله" ويقول ايضا:مذاكرة ساعة خير من قيام ليلة"فالله تعالى يحبنا كثيرا فبعد ان انعم علينا بفرصة رمضان ها هو يفتح لنا بابا اخر للفوز برضا الله وثوابه فان اجمعنا العزم سويا قد نلقى الله جميعا بهذا العمل وندخل به الجنة قرب الانبياء ولكى نقوى عزيمتنا هيا بنا نأخذ الامام النووى قدوة فقد توفى فى الخامسة والاربعين من عمره تاركا خلفه من المؤلفات ما قسموه على ايام حياته فكان نصيب كل يوم اريع كراريس فقد قال امامنا الجليل عن نفسه "بقيت سنتين لم أضع جنبى على الارض"أو لنأخذ المام ابن جرير الطبرى مثلا فقد مكث أربعين سنة يكتب فى كل يوم منها أربعين ورقة وهذا الامام ابن الجوزى يقول "كتبت باصبعى هاتين ألفى مجلد وتاب على يدى مائة ألف وأسلم على يدى عشرون ألف يهودى ونصرانى"فهل من فتح على أمتنا خير من ذلك وقد قرات ايضا عن الامام ابن الجوزى:ان براية اقلام ابن الجوزى التى كتب بها العلم جمعت فحصل منها شئ كثير فأوصى أن يسخن بها الماء الذى يغسل به بعد موته ففعل ذلك فكفت وفضل منها"وقرأت ان امام الطب ابن النفيس كان اذا أراد التصنيف توضع له الاقلام مبريه ويكتب مثل السيل اذا انحدر فاذا كل القلم رمى به وتناول غيره لئلا يضيع عليه الزمن فى براية الاقلام وما زال هناك بقية عن عظماء فى أمتنا ولكن سيرتهم ما زالت مطوية فى كتب التاريخ بحاجة الى من يزيل الغبار ويحذو حذوهم فأمتنا الان فى حاجة الى علماءعظماء بحاجة الى من يعيدها الى تلك الايام فأمتنا قد سأمت ان تكون فى ذيل الامم والامل الوحيد المتبقى نحمله نحن الطلاب وسنسأل عنه فنحن لا نحتاج فى بلوغنا الغاية التى وضعناها لانفسنا والتى بلغها النابغون من قبلنا الى خلق غير خلقنا وجو غير جونا وسماء وارض غير سمائنا وأرضنا او عقل وأداة غير عقولنا وأداتنا ولكننا فقط فى حاجة الى نفس عالية كنفوسهم وهمة عاليه كهممهم وامل اوسع من رقعة الارض وأرحب من صدر الحليم فالعلم لايزور قلبا مشغولا يترقب المناصب والشهوات وحسن القوام وجمال الهندام والتنقل بين قنوات الفضائيات بحثا عن كل ماهو مسف ومبتذل ومضيع لاوقاتنا فهلموا بنا أخواتى وأخوانى الطلاب نبدأ من سنتنا هذه نتعبد الى الله ونجاهد بالاجتهاد فى مدارسنا وجامعاتنا ومعاهدنا ونتفانى فى طلب العلم والتفوق الدراسى ولا تنسوا ان ذلك فقط من اجل رفع شأن الاسلام بجيل مثقف متعلم ناضج الفكر فنحن نمثل تقريبا نصف الامة وبتكاتفنا سويا باذن الله سنبلغ الهدف المنشود

الأحد، 27 سبتمبر، 2009

سبحة وجلابية

هم أناس أراهم فتبتهج لهم جوارحى لما أرى عليهم من مظاهر اسلامية ولكن اذا بى اصدم وأصعق عندما نتحدث معهم اذ يظهر ما تحويه عقولهم من افكار خاطئة عن دينهم أفكار نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم -برئ منها فهم اذا جلسوا جوار شاب ولعله ملتزم تراهم يزدروه لماذااااااااا؟ "لانه لابس لبس عصرى "فذلك بالنسبة لهم فجور ربما ,أراهم يعتقدون انه لايجوز للمرأة ان ترتدى سوى النقاب واللون الاسود بل ويستدلون على ذلك باحاديث الباحث فيها يجد انها احاديث ليست بضعيفة بل ضعيفة جدا جدا رغم أن نبينا السمح الكريم لم يحدد الوانا لزى المراة بل حدد مواصفات "لا يصف ولا يشف ولا يلفت الانظار" فهؤلاء نخدع فيهم اذ نراهم كل يوم فى المسجد يصلون فتسعد قلوبنا لرؤياها ذلك الايمان القوى والمسلم القوى الممسك على دينه ونتقرب منه لعلنا ننال من قوة ايمانه شيئاولو هينا وعندما نتحدث معه لدعوته الى المشاركة فى مظاهرة سلمية لنعبر فيها عن حبنا لاهلنا واراضينا المحتلة نجده يصرخ فى وجوهنا قائلا "المظاهرات حرام أعوذ بالله........"ويكمل صياحه وتذمره فى وجهنا ناسيا أقوال الله ونبيه عن لين الحديث والنصيحة و ابداء الرأى عندما يسمعنا نتكلم عن هوان شعبنا لسكوته على اوضاع حاكمه المبتذله يحدثك "طاعة أولى الامر"تراهم يفهمون الدين السمح فهما خاطئا يقلب موازين الامور فهما يجعل اليمين يسارا فهم بذلك يحولون الدين من يسر الى عسر يشتتون عقولنا يجعلونا نسأل من منا على صواب وهل الدين مجرد سبحة وجلابية وبينما انا شاردة اذا بقباب المسجد اسمعها تبشرنى سيعود زمن المنتصريين

الجمعة، 11 سبتمبر، 2009

أبى انت حر وراء السدود

بسم الله الرحمن الرحيم
.مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُواْ مَا عَاهَدُواْ اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُواْ تَبْدِيلاً .
.............وبعد
فان قضية اعتقال الاخوان المسلمين ليست بقضية على هامش القضايا يجوز لنا أن نغفلها أو نستخف بها ولا نبين لها اهتماما "اعلاميا-انسانيا"فقد وضعها الاعلام فى زوايا النسيان فكيف ذلك وهو امر يتعلق بمصير دولة مسلمة عربية فكان لزاما على كل ذى عقل أن يفكر ألف مرة فى حقيقة القضية وحقيقة الاخوان بزهن متفتح ويستند الى صوت الفطرة فى أعماقة فما الاخوان سوى حراس السنة ورعاة الشريعة هم بذورا صالحة خصبة لاستيقاظ الامة من رقادها الطويل هم دعاة صدق وأصحاب فكر نفاذ ومنطق مستقيم هم أناس قد أرقهم كثيرا ضعف المسلمين وضياعهم هم رجال يشق عليهم أن تصبح دولتهم دولة جاهلة مغلوبة على أمرها من سلطات بعيدة كل البعد عن شعوبنا دينا وفكرا واعتقادا وعاطفة يشق عليهم أن يروا الاسلام يتجزأ ويفقد شموليته يشق عليهم أن يروا صفات المسلمين من حب الله ورسوله ودينه والتفانى فى الدنيا والاحتساب فى الاخره تتحور وتطغى المادة والشهوة على نفوس المسلمين لذلك أعدوا عدتهم لمكابدة وتصدى الجهل بالدين وللاصلاح ورد الاسلام الى شموليته وروعته ودعوا اليه نظاما كاملا يفرض نفسه على كل مظاهر الحياة وينظم امر الدنيا والاخرة لنسود ونقود ولا نقاد فأخذوا يشقوا الطريق الى نهضة الامة ورفعتها منذ وقت مؤسسها الامام الشهيد (حسن البنا)الى مرشدها الحالى الاستاذ(محمد مهدى عاكف )فمؤسسها الشهيد البنا هو نجل العالم الجليل الشيخ أحمد عبد الرحمن البنا صاحب " الترتيب الفريد لمسند الامام أحمد" فتأثر رحمه الله بالبيئة العلمية التى نشأ وترعرع فيها فكان منذ نعومة أظافره شغوفا بعلوم القران الكريم والحديث واللغة والادب فأثفر ذلك عن عقل منتج مغير ناضج وهب حياته للتغير وعن الامام البنا على لسان الحاج فرج النجار "كان رحمه الله شخصيةً غير عادية.. وقد سافرت كثيرًا وقابلت أناسًا من مختلف القارات لكني لم أجد في لقائهم تأثيرًا كتأثير حسن البنا، فقد كانت ميزة في الرجل، ولذلك حينما تنظري له فسوف تقولين إنه أتى برسالة ليتممها ثم يرحل، وقد حدث حينما استُشهد رحمه الله، وحينما تبحثين عن خدماته ومحبته للإخوان ونظرته للمستقبل وتخطيطه.. كل هذه الأشياء كانت هي المسيرة للإخوان في كل العالم حتى اليوم."ويحكى لنا ايضا الحاج فرج النجار قائلا (في الحقيقة هناك مواقف كثيرة ولكني سأختار منها المواقف التربوية التي توضح شخصية الإمام البنا فأذكر أنه ذات مرة كنا في بلدة تتبع محافظة المنوفية اسمها "مليج"، وكانت هناك مجموعة من الإخوان المسئولين عن الشعبة اختلفوا في قضية ما، وحاولنا أن نُصلحَ بينهم ولم ننجح، وأصرُّوا على أنه لا حلَّ للمشكلة، فقلت لهم سأُخبر البنا قالوا حتى البنا لن يستطيع حلَّها، فذهبت إليه فأعطاني موعدًا وأخبرتهم به لينتظروه، وبالفعل أتى الإمام البنا في هذا اليوم واستقبلتُه وذهبنا إلى هناك، وكانوا بانتظارنا، وأول ما دخل الإمام أخذ يعانقهم ويبادلهم الأحضان، فقد كان هذا الرجل له جوٌّ مغناطيسيٌّ للحب في الله، إذا دخل حجرة وكان بها أناس يكون الجو غير طبيعي، فحدثهم عن الإخلاص والتعاون وهكذا، فبدأت أقول للإخوة تفضلوا بعرض الموضوع، فقال الطرف الأول منهم: أي موضوع؟! قلت له المشكلة التي أتينا من أجلها؟! قال: الموضوع انتهى ولن نتحدث فيه ثانيةً، فقلت للأخ الآخر- الطرف في المشكلة- فقال: انتهى الموضوع وتنازلتُ عن حقوقي، ولا يوجد موضوع من الأساس، فقلت لأخ كان معنا اسمه "كامل حنيجل"- وكان شاعرًا-: تحدثْ أنتَ، فقال لي: الموضوع انتهى ولكن هذا الموقف ينطبق عليه بيت شعر: رُبَّ عود مقطع الأوتار مثل قلــ*** ــبي إن مسه البنا غنَّى)فمنذ نشأة الاخوان سنة الف تسعمائة ثمانية وعشرون ولعل من يدقق فى تاريخ تأسيس الجماعة سيرى انها
تأسست فى نفس السنة التى أسقطت فيها الخلافة الاسلامية على يد العلمانى اتاتورك أى انها تأسست لاقامة الخلافة الاسلامية من جديد ومنذ النشأة تتابعت منهم التضحيات المتتالية فى سبيل العقيدة وتدعيما متواصل لربط الصلات الاخوية بين مختلف الشعوب الاسلامية واشاعة السلام بين دول العالم ولعل هذا ما أفزع أعداء الاسلام والسلام لانهم رأوا فى نهج الاخوان تباشير الفجر الصادق وأنوار الرسالة الغامرة و اطاحة دولتهم بعيدا حيث الزوال فبدأو بتوجيه كيدهم ونشر سمهم الى الاخوان المسلمين وتخطيط حروبا ضارية من الاتجاهين المحلى والدولى وافتعلوا الاحداث المبررة للتخلص منهم ولنا فى تمثيلية محاولة قتل عبد الناصر فى الاسكندرية الى غير ذلك من أساليب التضليل والتشويه مثلا ولكن الناظر فى سيرة الاخوان سيرى نور الحق اقوى من أن تحجبه تلك التهم وبدأ اعتقال الاخوان وتعذيبهم ولو سردنا القصص لن يكفينا الاف الصفحات فالاعتقال والتعذيب وان كان ينكره البعض لا زال موجودا منذ عبد الناصر حتى الان ولعلى أذكر انه منذ بداية شهر رمضان الحالى تم اعتقال اخان من اخوان العريش واحد من صلاة التراويح واخر من جنازة ونقلوا الى أجهزة أمن الدولة بالعريش وتم تعذيبهم بداية من الضرب وصعقٍ بالكهرباء، وتعليقٍ من الأيدي، وجلدٍ بالكرباج فالى متى سنظل فى صفوف الصامتين المتفرجين فان اعتقال اخا واحد من الاخوان المسلمين له تأثيره السلبى على الحياة الاجتماعية فى مصر لانهم يعولون الكثير من الاسر الفقيرة ويوظفون الاف العمال المصرين الذين باتوا عاطلين بعد تأميم شركات الاخوان وتعطلت الاف من رسائل الدكتراه فى مختلف الجامعات اذ ان اصحابها خلف القضبان

الاثنين، 31 أغسطس، 2009

رمضان بطعم جديد

رمضان السنه دى جاى بطعم جديد وظروف تختلف عن رمضانات اللى فاتت........ليه؟
أقولك عشان رمضان السنه دى جاى فى نهاية الاجازة يعنى عندنا تلاتين يوم فى الاجازة نتقرب فيهم لربنا ونكفر عن كل الذنوب الى عملناها فى الاجازة بسبب الفراغ يعنى فرصة ممتازة لبرنامج متميز فى رمضان نقدر فيه
أ-بالنسبه للولاد "التواجد مبكرا فى صلاة الفجر فى المسجد" والصلاة على وقتها بالنسبه للبنانيت
ب-عمل حجه وعمرة كل يوم
ج-مضاعفة الوقت المخصص لتلاوة القران وتدبر معانيه
د-صلاة التراويح بطعم جديد من غير مذاكره
ايه رأيكوا نخلى رمضان ده سبب تغيرنا تعالوا نجرب مع نفسنا لاول مرة نكتب على ورقة بيضاء ثلاث حاجات ترضى ربنا عمرنا ما عملناهم ونحاول نعملهم فى رمضان ده جرب احساسك بالطاعة وهتشوف الفرق وهدية منى طريقة جديدة لختم القران فى رمضان خصص خمس دقايق بعد كل صلاة واقرا اربع صفحات وفى اخر رمضان هتفاجأ انك ختمت قراءة القران وكل ما تضاعف الوقت تختم اكتر وطبعا لان رمضان موسم الطاعة والثواب ايه رايكم كل واحد يجيب اتنين كيلو بلح وشوية كياس من عند ماما ويخلى حد من صحابه يساعده فى تفصيص البلح ووضع كل ثلاث تمرات فى كيس ويوزعها على السيارات قبل المدفع بعشر دقايق وناخد ثواب افطار مائة صائم فرصة يا شباب فى رمضان ده نجرب حاجات جديدة يلا نقول علشانك يا رب هغير حياتى علشانك يارب هبطل السجاير علشانك يارب هبعد عن صحبة السوء علشانك يارب هقول لحاجات كتير غلط بعملها لأ علشانك يارب مش هخلى موبايلى فاطر ومهستخدموش الا فى طاعة يعنى اغانى لأ معاكسة ممنوع خليك مع رمضان جرب مرة ترن على صاحبك تصحيه يتسحر وتفضل تغلس عليه بالرنات علشان مينمش ويصلى الفجر جرب مرة تواسى مريض تبعت كلمة حلوة حديث ابعت حتى ايه المهم خليك مع رمضان وبكده يكون موبايلك له طعم تانى فى رمضان احلى حتى من طعم الكنافة والقطايف مش مسدق خلاص جرب بنفسك رمضان بجد موسم الكل فيه مقبل على الله يعنى هتلاقى ناس كتير تحفزك على عمل الخير وكسب الحسنات رمضان اوله رحمة واوسطه مغفره واخره عتق من النار قال_صلى الله عليه وسلم_"من صلى أربعين يوما فى جماعة يدرك التكبيرة الأولى كتبت له براءتان براءة من النار وبراءة من النفاق"ده مش كلام اى حد ده كلام رسولنا وحبيبنا محمد كلام الصادق الامين"وماينطق عن الهوى"يعنى اللى عايز ياخد براءة من النار يصلى أربعين يوم فى جماعة فتعالوا نستغل رمضان ايوه نستغل رمضان تلاتين يوم هى عمر الشهر الكريم تعالوا منضيعش فيها تكبيرة صلاة الفجر أبدا وكده كده احنا بنصحى للسحور ومن صبر على الثلاثين يوم فسيقدر باذن الله على العشرة أيام الباقية وشيلوا بقى من القاموس "لا الموضوع ده صعب "انا مقدرش"لا تقدروا "لا يكلف الله نفسا الاوسعها"يعنى نقدر ايوه نقدر ورمضان فرصة انت ونفسك بس فى الميدان الشياطين صفدت والارض بتنعم بأنوار الطاعة تعالوا نصلى ثمانى ركعات"صلاة التراويح"بطعم جديد بطعم الخشوع والتذلل بين يدى الله تعالوا نبكى بجد خوفا من عذاب النار ولو عمرك ما صليت التراويح رمضان السنه دى فرصة تبدأ فيه روح مسجد كبير وأتفرج على الناس وهيا متذللة بين ايدى الله وشوف سعادتها بعد الصلاة وأسال نفسك ليه حرمتها من السعادة دى سدقنى تانى يوم هتلاقى نفسك معاهم بتصلى ومتذلل لله مش مسدق جرب

الجمعة، 28 أغسطس، 2009

رمضان السنة دى

فرصة تتاح فى كل عام مرة أتى شهر رمضان المعظم الذى لم يمضى منه سوى ليال قلائل وها هى ابواب السماوات تفتحت وتنزلت رحمة الله على عباده بالبركات أتى رمضان الذى تستقبله اسرتى كل عام استقبالا معنويا بالتوبة الصادقة النصوح والتطهر الشامل الكامل واخر حسيا حيث انتقاء الزينة وشرائها وتعليقها وشراء حاجيات رمضان فى قدر معقول دون اسراف فقد علمنا ابى انه شهر لضبط النفس وليس موسما للمحلات التجارية الى انتظار رؤية الهلال ومن ثم تعم علينا شذا نفحات الجنان بقبول رمضان وكان من جميل صنع ابى انه كان يدفعنا جميعا الى الانتفاع بدقائق وثوانى رمضان الثمينة ومن اول دفعاته لنا بث روح التنافس بينى وبين اخوتى على من يختم قراءة القران اكثر من الاخر ومن يستطيع البقاء بعدصلاة الفجر مستيقظا يقرا القران والاذكار ويصلى ويدعو حتى شروق الشمس ومن دفعاته حرصه على ان تتوحد اسرتنا قلبيا وتعمل لنول رضا الله وكان ابى يقيم لنا يوميا مقرأة بعد صلاة العصر لننال الحسنات سويا ونرتقى فى حب الله وتطهر نفوسنا وأرواحنا ومن دفعاته دروسه البليغة التى كان يسمعنا اياها حيث تعلق فى أذهاننا ولا تفارقها وتصلح أخلاقنا وتجدد حياتنا وكان أبى يدفعنا الى محاسبة أنفسنا ففى مثل هذا الوقت من الاعوام الفائتة كنا نستقبل رمضان مع ابى فى بلدتنا الصغيرة وسط عائلتى الكبيرة حيث تبتهج قلوبنا لرؤية الاحبة ونفطر سويا كنا نقضى مع ابى رمضان نصلى ونقرأ القران ونصل رحمنا ونضحك سويا ولكن تلك الاوقات فى رمضان السنه دى قد تلاشت ذابت ضحكات أبى وابتسامته المشرقة ولكن لم يتغير رمضان أو نقص ثوابه فهو ككل عام يظللنا بأوقاته المباركه الثمينة فحسب المؤمن أن يتدرب تدريبا عمليا على قوة الارادة ومضاء العزيمة ليكون عضوا نافعا فى الحياة وان لرمضان وفريضته ان لايامه ولياليه وساعاته لحقا يجب الا نغفل عنه ولا نتهاون به أو نتساهل فيه فوالله انهافرصة لا تتاح فى العام الا مرة واحدة ومن يدرى أين سيكون ابى غدا او بعد غد فهكذا علمنى ابى ثم ان عزم الاخوان السلمين ماض ولن يترددوا ولن يدعوا المعتقل يسلب منهم ومن أسرهم فرحة الفوز برمضان ان شاء الله وادعو ربى أن يكون رمضان هذا أكثر انتفاعا لنا من اى رمضان سبق او لحق وأن يكون ابى ومن معه فرسان تلك الامة التى ستنهض بهم وان يكونوا جنودا عاملين ومع هذا فانى اشفق على من وضع ابى خلف القضبان دون سابق ذنب سوى الاصلاح لذلك اشفق كيف يرضى من اسلامه فعلته هذه كيف رضى أن ينصرف عن دينه وتلك الاوقات المباركه الى خليط من المبادئ الفاسدة والاراء الضالة وان يتملكه سلطان الماده وزخرف الحياة فلا يجنى من وراء ذلك الا الذلة فى الدنيا والهوان فى الاخرة

الجمعة، 17 يوليو، 2009

جيل النصر

نناديك يا رسول الله.................................................................. نناديكم يا صحابة رسول الله يا من حملتم مع رسولنا هم هذا الدين .....................
نناديكم يا من حملتم على أكتافكم هم هداية الناس وارشادهم الى ما يقيم دينهم.............
ننادى كل من حمل حلى عاتقه وكتفيه هم تربية الجيل وانقاذه من براثن المناهج الملوثة...
من أنفق من أمواله وأوقاته ومجهوده الكثير والكثيرلتبليغ دعوة ربه....................
ننادى كل من كرث حياته لاعلاء كلمة الله ورفع شأن الاسلام والمسلمين ............
نناديكم أجمع لتروا وتشاهدوا كيف تهاونا فى ثمار جهودكم .لتروا ماساتنا ولتروا ما حل بنا وبالامة فمنذ فترة ليست بالقصيرة والامور تزداد سوءا منذ الثالث والعشرون مارس من سنة الف تسعمائة واربعة وعشرين ولا تكاد تفارقنا تلك الكوارث المتلاحقه التى تصيب المسلمين فى كل مكان فلقد اشتد الظلام وازداد حال الامة سوءا وما توقف يوما سيل الدماء واشتد صراخ اليتامى وبكاء الثكالى وأنين المعذبين ....
فهل من فجر واشراقة شمس لما نحن فيه.؟!بعدما أصبح من يتصدى لطريق الله وسالكيه مسلم او منتسبا اليهم الذين عذبونا ولم يكن بيننا وبينهم أى عداء سوى ان طريق الله ورسوله يحرمهم من كل ذلك العرض الزائل الذى استباحوه لانفسهم من أموال الشعب وأعراضه ودمائه بعدما بات المسلمين فاقدين لوعيهم الدينى والتارخى والاخلاقى بعد ما تمكن الجبن منهم فأنا اعجب هل من يطلق عليهم عرب هم أحفاد عمر وخالد وصلاح الدين و..... هل تنجب الاسود فئرانا (ابتسم انت فى بلاد العجائب) عذرا لا اجد الكلمات ولكن ما استطيع قوله هو ان هناك البعض من يدعو الله فى قيامه وسجوده فى ليله ونهاره أن يرفع الله عنا البلاء وما تغير حالنا فما زلنا نتجرع كؤس الذل والهوان "ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" فمتى نصر الله متى يرفع الله عنا البلاء ونستعيد امجادنا لعلى أجيب على السؤال بسؤال:(هل نستحق نصر الله) هذا لا ينفى وجود من يحملون مشاعل النور التى تقودنا الى طريق الاصلاح والنصر فحملة المشاعل هم بعض من المسلمين يدعون الى ويطالبون ب (تحكيم شرع الله والعيش فى ظلال الاسلام) ولان
شعارهم :حب الخير للناس جميعا"قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها اذى"
دافعهم:"ان أريد الا الاصلاح"
وسيلتهم:الدعوة"الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة"
هدفهم :"قل الله ثم ذرهم فى خوضهم يلعبون"
فبالتأكيد تلك المؤهلات تدر عليهم ليس سوى (حصار-مطارده-مصادرة-حرمان من الحقوق المشروعة-اعتقال) ولكنهم ظلوا صامدين أمام أشرس أنظمة الشرق الاوسط
فلماذا كل هذا الغل يا انظمتنا لما هذا التعدى فى حقوقهم لماذا يموت شباب الاخوان فى السجون كما حدث لثلاثين منهم فى مذبحة طرة وهم فى الحبس الاحتياطى، لماذا يموتون فى محراب العلم (الجامعة)مثل ما حدث لمحمد السقا فى جامعة الاسكندرية، بل وطالهم الامر فى بيوت الله (المساجد)مثل ماحدث لطارق الغنام فى طلخا وفى مراكز الشرطة وامن الدولة مثل ماحدث للمهندس مسعد الروبى فى مقر أمن الدولة بالجيزة ،ولماذا المحاكمات العسكرية لاباء أفاضل لما تحرمهم من أولادهم وتحرم أولادهم منهم. لماااااااااااذاااااااااااااا؟!!!
فمع تخاذلنا وصمتنا وضعفنا هل نحن بحالنا العربى هذا نكون قريبين عما يريده الله من أهل نصرته هل نستحق نصر الله لنا فلينظر كل منا لحاله وسوف يرى ما لم اذكره خشية ان تبدو الصورة معتمة أكثر

الاثنين، 13 أبريل، 2009

مصر .....عايزنها جنة

مصر مجتمع طبقى نعم مجتمع طبقى والدليل عندما تنزل من منزلك صباحا قاصدا عملك أو جامعتك او مدرستك فتقف فى زحمة المرور وترى ذلك المشهد المتكرر كل يوم أتوبيس مزدحم بطريقة لاتوصف وبجانبه سيارة فارهة ليس بها سوى شخص واحد - ماشى دول مصريين وده مصرى- اندهشت عندما رايت اتوبيس محملا بالمصريين بجانبه اتوبيس للسياح -المشهد لاتعليق عليه-كم تحسرت على وطنى وما يعانيه من تفرقه فصوت الغلابة فيه لايسمع أما الصوت الاقوى فيه هو صوت رنين النقود فمن يملكها يصبح صاحب السلطة صاحب الحق فى أى شئ فى كل شئ حتى التحكم فى ارواح من لايملكها فوطنى لامجال فيه للخبرات فابن الوزير وزيرا وابن الدكتور دكتورا فالاضطهاد كل الاضطهاد لمن لا يملك الواسطة أو النقود فهم بذلك يكونون لاحق لهم فى الحياة الادمية يحرم عليهم حتى الحلم فهم ليسوا سوى منبوذين ففى بلدى كثر الجبناء أصحاب الضمائر المباعة الذين هانت عليهم أنفسهم فكيف لاتهون عليهم نفوس رعاياهم فهم أناس قاد الشيطان خطاهم فوطنى مليؤ بزعماء لديهم موارد هم مفتقدوها فهم لديهم الماء لكن الشعب ظمان زعماء ارتحاوا للعيش اذلاء للغرب ولا ذلة مع الايمان زعماء يعتقلون أناس يحملون أمال الامه يسعون فى الخير وللاصلاح يعملون على رفع رايات الاسلام زعماء
يطهضون ويدينون شباب يسعون لنول رحمة الله واعادة بناء الامة زعماء خانوا حى على الصلاة بل وأغلقوا المساجد التى تصنع الابطال فمصر باتت تستصرخ كفى ........كفى قد مللت الظلم مصر تبكى تئن تحسرا على المظلومين خلف القضبان تبكى على شعب هد كيانه شعب ليله او نهاره جراح شعب بينه وبين الجوع والارق تحالف ومع كل ذللك مازال الشعب يتحلى بالايمان -ايمان ايه ده خنوع مش ايمان-فمتى يستفيق الشعب و ينفض ذلك الغبار المتراكم من كثرة الركون متى يثور ليسحق تلك الوجوه التى لطخها العار متى ينتصر الحق ويسود دستور الله -مش دستور اللهم احفظنا-ولكن رغم الجرح لسه أملنا كبير فى بلدنا -أصل احنا مجانين- أملنا فى رجوع الحبايب وتحررهم من قيدهم أملنا فى تحرير مصر من اللى خنقينها ..................دمت عزيزا يا وطنى

السبت، 28 مارس، 2009

أساتذى العزيز ........ عفوا لم تعد كما كنت

ناقر ونقير هو الوصف الذى يمكن اطلاقه على العلاقه بين الطالب وأستاذه فى أحيان كثيرة
هناك توتر واضح يحكم العلاقة بين المدرس وطلابه وهو ما يؤثر بصورة واضحة على الاحترام والحب .
وفى الوقت الذى يحمل فيه البعض الطالب المسئولية عما وصلت اليه هذه العلاقه فان اخرين يحملون الاستاذ وحده هذا الامر ونحن نسأل عن سر غياب الصداقة بين الطالب والاستاذ
فهل فكرت يوما عزيزى المدرس ان تصاحب تلميذك فنحن بالتأكيد نحمل فى قلوبنا الكثير من الحب لك فأنت من جعل مهمته الاولى هى ان يحمل الينا العلم
فانا أريدك يا أستاذى اب صديق قدوة رفيقا بى اريدك استاذا بحق حيث اتعلم منك فى الفصل دون ان اضطر الى الحصول على دروس خصوصية اريد منك تشجيعى على تحصيل العلم النافع الذى يكون لى عونا فى الدنيا والاخره وذلك عن طريق الحب والرعاية
فنحن الطلاب غالبا ما يكون لدينا ملحوظات كثيرة عن اساتذتنا ولكن لا نستطيع التحدث فيها
استاذى العزيز انا لست مخاطبتك بكلمات منسية القلب انما انا مناديتك بأبى ما سأكون فيه وما أنا فيه ما هو الا نتيجة القيم والمبادئ التى عودتنى عليها ولحظتها منك دون أن ترى او تقصد فانى أجعلك فى مقام ابى أو أخى الاكبر وأتمنى الا تخيب ظنى فيك لان أجمل لحظات حياتى عندما تشعرنى بعطفك على ورفقك بى ونصحك لى وحرصك على مصلحتى فانك يا أستاذى سترى ثمار ما تقوم به فى العاجل القريب وسأتذكرك ولو بعد مائه عام لانك محفور فى فؤادى الذى لايدخله الا ثمين وغال فانك تعمل فى مهنة الانبياء والصالحين
أستاذى انك وريث لهؤلاء الانبياء فهل اعددت نفسك جيدا لتلك الخلافة؟
مقتبس من مجلة يلا شباب الرائعة

الاثنين، 2 فبراير، 2009

من العدو الحقيقى؟

بعد ما انقطع بث الصور الحية عن مخلفات اجرام الكيان الصهيونى الذى تحالف معه من تحالف على غزة يعتقد الكثير منا أن الحرب على غزة وشعبها انتهت وانهم باتوا يعيشون فى طمأنينة وأمن مثلهم مثل شعب اى مدينة فلسطينية مما لايمنع احتمال وقوع مشابكات بين المقاومة والجيش المغتصب ولكن لم تنتهى الحرب على غزة رغم انتهاء بث الصور فان كانت الحرب العسكريه توقفت -اى لم تنتهى- فان الحرب السياسية مازالت مندلعة فما زالت غزة تعانى من اثر الدمار الذى خلفه الكيان الغاصب على تلك الارض الطاهرة ما زالت غزة تنزف بدماء جرحاها وما زالت تعانى نقص المؤن لاستمرار اغلاق المعابر ولكن نحن بحاجة لان نستعيد الوقائع فى ذاكرتنا لنرى من العدو الحقيقى ؟ من العدو الذى يجب ان ننسى كل الاعداء عدا هو ونستعد له خير استعداد ؟
هل حماس هى العدو كما تشير بعض الاقلام المصرية بالذات؟هل حماس هى من تهدد الامن القومى المصرى ؟هل حماس هى من تهدد حدودنا وتتعدى على حرماتنا ويهاجمون جنودنا وينسفون اسوارنا ؟هل حماس يتلك الصورة المشينة التى يرددها عدد من الكتاب المصريين ؟حماس التى تحاول استرداد ما أغتصب والدفاع عنا بقى ........حماس التى تؤرق استجمام اليهود وتمنعهم من التهانم الفريسة الثانية .
حماس تلك الحركة الجهادية التى تسعى الى تحرير فلسطين من النهر الى البحر .حماس التى اسسها شيخ المجاهدين وامام الشهداء احمد ياسين .حماس التى قدمت ارواحا هى من اسمى الارواح -لانزكى على الله احد - حماس التى تقف لليهود بالمرصاد ولا تعترف بهم كدولة
فقد ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي ‏ ‏أمر
شبهات متعلقة بحركة حماس :
هم الذين أخطئوا من البداية بانقلابهم على السلطة عسكريا فى يونيو الفين وسبعة .
أولا: كانت هناك مدة عام ونصف قبل هذه الاحداث بذلت فيها حركة حماس كل جهودها من أجل التوافق مع فتح وأعلنت أنها تريد حكومة وحدة وطنية من أول يوم فى نجاحها ولكن فتح رفضت ذلك والتزمت حماس بكل الاتفاقات والتزمت بوثيقة الوفاق الوطنى التى وقعت عليها مع فتح ولكن فتح لم تلتزم فتح حيث بتعليمات مباشرة من محمود عباس أخذ محمد دحلان وجهاز الامن الوقائى ينتشر فى الشوارع وينشر الفوضى الامنية ويلقى القبض على الناس واشترك فى حرق الجامعة الاسلامية ومحاولة أغتيال الاستاذ اسماعيل هنية عند عودته من الحج (وكل ذلك نقل على الفضائيات وموثق على الانترنت)بل وأعلن دحلان ان اغتيال هنية شرف لم ينله ورغم كل ذلك تحافظ حماس على ضبط النفس وتطالب عباس بوقف دحلان عما يفعله ولكن دون جدوى حتى ابرم اتفاق مكه والتزمت به حماس وكالعاده لم تلتزم فتح واعاد دحلان والامن الوقائى فعلتهم بل وزادوا فى نشر الفوضى والقاء القبض على الكثير من الناس واصيب العشرات وقتل امام مسجد واثنان من المصلين فاضطرت حماس لاستخدام سلطتها الشرعية كحكومة منتخبة ومن باب مسئوليتها بالسيطرة على الموقف لدحر الخونة الذين نشروا الفوضى فى الشارع وكان ذلك باستخدام القوة التنفيذية الشرعية التى وقع عباس مرسوما بتشكيلها وقدمت حماس ملفا كاملا بالوثائق يمكن تحميله من موقع (المركز الفلسطينى للاعلام )وأعلنت حماس أنها مستعدة للوقوف بجميع قياداتها أمام لجنة التحقيق ومستعدة لتحمل مسئوليتها كاملة اذا ثبت انها أخطأت بشئ ولكن الانظمة العربية رفضت التحقيق وعرقلت لجنة الجامعة العربية وجمدت عملها تماما واتهمت حماس مباشرة ولم تحاسب السلطة على اى شئ مما ذكرنا فكيف بعد كل ذلك نتهم الحكومة الشرعية المنتخبة أنها انقلبت على نفسها فهى السلطة ثم هل نتهم الحكومة المصرية مثلا عندما دخلت امبابة أو أسيوط بالدبابات أنها انقلبت على نفسها وسأكمل بقية الشبهات والتعريف بالعدو الحقيقى فى المقالات القادمة

الاثنين، 19 يناير، 2009

هؤلاء هم المقاومون

بعد مرور ثلاثة وعشرين يوما من الحرب على غزة حرب المجرمين مع الخونة على اعظم الشعوب الذين قاتلهم العدو الصهيونى وليس معهم سلاح قاتلهم العدو بدباباته وطيرانه وهم قاتلوه بالدعاء والصمود قاتلوه بغير دبابات ولا مدافع ولا سيارات مصفحه قاتلوه خاوين البطون قاتلوه والبيوت تهدم على رؤسهم والحصار ينهك قواهم قاتلوه وامة المليار ونصف المليار تنظر الى ما يفعل بالارامل واليتامى قاتلوه دون اى امدادات تصلهم واليهود تنهمر عليهم الامدادات ليلا ونهارا قاتلوه وقدموا لارضهم الشهداء قدموا اغلى الناس واخلص البشر
وجند حماس نودوا الى الواجب فلبوا والى الجهاد سارعوا والى التضحية ركضوا ورغم تخاذل الانظمة العربية وتخليهم عنهم ولومهم لهم لم يصابوا بالوهن او يتلونوا باليأس قاتلوا عدوهم وعدو امتهم بدون ظهر ولا سند لهم او معين سوى الله قدموا نفوس تسامت فوق الشهوات وباعت ارواحها لله ووهبت حياتها لاوطانها فداء لعزة المسلمين قدموا قادة قدموا رجال اصحاب مبادئ وقيم لا اصحاب مناصب وكراسى وأطماع <<والذين قتلوا فى سبيل الله فلن يضل اعمالهم-سيهديهم ويصلح بالهم -ويدخلهم الجنة عرفها لهم -ياايها الذين أمنوا ان تنصروا الله ينصركم ويثبت اقدامكم>> فطوبى للشهداء طوبى لنزار ريان وسعيد صيام طوبى لهم بنصر الله وجنته طوبى للامة بهم فهم مفاتيح النصر باذن الله فطوبى لمن ضحى بنفسه من اجل تحرير المقدسات والويل والخذى والعار لمن باعوا كرامتهم وماء وجههم وعروبتهم وشعوبهم ليثبت كرسيه وعرشه

السبت، 10 يناير، 2009

كن فعالا وانصر غزة

(يا حرام ........نفسى أعمل حاجة) (أنا لازم اتحرك ) (نفسى اكون فعال فى نصرة غزة بس مش عارف اعمل اية)
معظم تللك العبارات تجول فى خاطر كثير منا عندما يرى ما يحدث فى غزة
أولا طرق الابداع كثيرة فى نصرة غزة
لنأخذ على سبيل المثال طلاب الاخوان المسلمين فهم كعادتهم مؤثرين فعالين
فهم قاموا بتدشين حملة على الفيس بوك بعنوان استرجل هدفها تجميع مليون توقيع
على رسالة لرفض سياسة مصر تجاه احداث غزة ولمعرفة المزيد ده لينك الحملة http://www.facebook.com/group.php?gid=44115358401 وده لينك التوقيع
وقد وضع الشيخ عبد الخالق الشريف واجبات عشرة لنصرة غزة وهى ௧-نصر الله تعالى في أنفسنا بالتزامنا بمنهج الله وإقامة الفرائض والشعائر الإسلامية؛
كلٌّ في نفسه وفي بيته وفي بيئته المحيطة به، وكذلك الاجتهاد في ذكر الله كثيرًا،
وفي تلاوة القرآن والارتباط بالله عز وجل في كل أحواله، قال تعالى:
﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (45) وَأَطِيعُوا اللهَ وَرَسُولَهُ
وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (46)﴾ (الأنفال
௩-تنمية عاطفة الأخوة بينه وبين إخوانه المجاهدين، تلك العاطفة التي يجتهد أعداء الإسلام
في إضعافها وإضعاف الرابطة العقدية بين المسلمين وشغل كل بلد بهمومه الوطنية؛
حتى لا يلتفت إلى نصرة إخوانه، قال تعالى ﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ﴾
(الحجرات: ١٠)، وقال تعالى ﴿إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ﴾ (الأنبياء: ٩٢).
௫-الجهاد بالمال: وهو في حق المسلم غير القادر على مباشرة القتال بنفسه، والذي لا يملك الذهاب
إلى غزة وفلسطين، أولى وأهم أنواع الجهاد؛ فهو جهادنا هنا في مصر وفي سائر بلادنا العربية
والإسلامية، وجهاد كل مسلم في أنحاء المعمورة
௬-تعريف الأجيال الناشئة من أبنائنا وبناتنا بأصل القضية، وأنها قضية احتلال صهيوني
لأرض الإسلام، واغتصاب ظالم للديار والأموال، وأن تحرير هذه الأرض المباركة أمانة في
عنق كل مسلم، وواجب شرعي يسأل عنه كل مسلم؛ حتى ينشأ الجيل الجديد مدركًا الأبعاد
الحقيقية للقضية الفلسطينية، ومن ذلك تشجيع الطلاب على عمل اللوحات الجدارية ومجلات الحائط
التي تُعرَّف بالقضية وتشرح أبعادها الدينية والتاريخية
-المقاطعة للسلع والبضائع الصهيوأمريكية؛ فهذه إحدى الصور المُهمِّة للجهاد بالمال التي يجب
الاهتمام بها دون تهوين أو تهويل من شأنها، وهي تتجاوز مجرد الإضرار- ولو على المدى البعيد
- بالاقتصاد الصهيوني المدعوم من تلك المؤسسات، إلى إحياء معاني الثقة بالنفس لدى الأمة بالتخلص
من العادات الغربية في المأكل والمشرب والملبس، وتشجيع المنتج الوطني والإسلامي، وتحقيق الاكتفاء
الذاتي يقول الأستاذ البنا رحمه الله في الواجب الحادي والعشرين من واجبات الأخ العامل: "أن تخدم الثروة
الإسلامية العامة بتشجيع المصنوعات والمنشآت الاقتصادية الإسلامية، وأن تحرص على القرش
فلا يقع في يد غير إسلامية مهما كانت الأحوال، ولا تلبس ولا تأكل إلا من صنع وطنك الإسلامي"،
ومعلومٌ أن المقاطعة واجب شرعي، كما أفتى بذلك أهل العلم
-المشاركة الإيجابية في الفعاليات والأنشطة المؤيَّدة لحق الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة
في الدفاع عن الأرض وعن المشروع التحريري؛ بما في ذلك المظاهرات والمسيرات والوقفات
والكتابة في الصحف والمجلات وتوزيع الكتب والمطويات التي تشرح القضية والمشاركة في
المنتديات الإلكترونية لدعم صمود وكفاح الشعب الفلسطيني.
-إطلاق أسماء القادة والشهداء الفلسطينيين على الشوارع وتسمية المواليد بأسمائهم ووضع صورهم
ووصاياهم في المنازل.
௰-إعلاء روح الجهاد في النفس بقراءة آيات وأحاديث الجهاد وتفسيرها ومعرفة فضل الشهادة
والشهداء، ونشر قصص الاستشهاد والتذكير بها باستمرار.
وفية حملة دولية بتهدف ان تقوم عدد من الاثر العربية بالاتصال مع عائلات لايعرفونها فى قطاع
غزة بهدف رفع روحهم المعنوية
وكل ما علينا سوى الاتصال برقم صفر صفرتسعة سبعة اثنين ثمانية اثنين ثمانية
واى خمس ارقام عشوائية ياريت نجرب

الاثنين، 5 يناير، 2009

قسما لن تجوع

جاعت غزه في حضن بلدناوالجوع كافر
وبلدنا في حضن السلطان والسلطان شاطر
يحشي أكاذيب الوهم في عينيها محاضر
ويطبع ويجعجع ويحاصر
يكتب علي وش الرمل بلدكم قاصر
جابت من يومها ولدين
مولود في سجن السلطان ومولود سافر
الدم الأحمر في عروقنا صار ألوان
أبيض وازرق ذي البق
لسه بتسألني فين الحق؟؟
شبعنا عن غزه كلام
شبعو في غزه دق
مين فينا فجر بركان
مين منكم قلبو رق
علي باب غزه مليون سجان
يدفنو أخر طفل في أخر بركه
إبكي وناولني المبكي
أرقص بلدي والا ارقص دبكه
حركه وقعت مع حركه
جواسيس العالم و العركه
في بلاد من غير حراس
حراسها من غير بركه
لو شافو عيالها بتحبي
يرمو عليهم شبكه
يا كل قروش العالم
غزه موش هي السمكه
مين يقدر يحشر رجليه اويلف عليها الفلكه
مين يقدر يسرق خطاويهاوقت الحركه
صوت كل الأحرار في العالم
افتح كل بنوك العالم
واشطب من كل القواميس إسم الحرك
هواسم الحركه واشطب أسامينا
وأسامي كل عميل يقفل معبر أو مينا
واصل بينا وبين أهالينا
عاشت غزه
وعاشت كل سفينه
فهمنا يا صفوت بيه
أنا زعلان من إيه
موش أول شعب يجوع
ولا أخر موضوع
عايشين في سنيين الدبح
إيديكوم سكاكين
اخر طواحين القمح
سلمتوها صليببين
عشان حابين المدح
هاتيجي علينا سنيين
ويغلي علينا الملح
نحلم واحنا صاحيين
بحبة قمح
من سبعه وستين
وانا عمري سنتين
حاسس بالجرح
جرح فلسطين
إحنا البني أدميين
وانتم خيالات سلاطين
إحنا نحس الجوع
ونحس الجعانيين
وانتم دايما واكلين
يا رؤساء القمه
إن كنتم من نفس الأمه
غزه محتاجه طحين
شاعر المستضعفين : أحمد خفاجي
لم يبق فى غزة مكان لم تحرقه النار ولكن النار مهما اشتدت
فلن تحرق عقيدة هؤلاء القوم ولن تنال من عزيمتهم
بل تزيدهم النار قوة وصلابة وثباتا وعزة
وتعلن الحرب على اسرائيل وتوجه انظار العالم عليها دون ان تدرك
ونحن-الشعوب العربية-لن نرضى بموقف حكامنا وسنظل نطالبهم
ونضغط عليهم حتى يتخذوا موقفا يرضوا به شعوبهم المحتجة
وسنظل نطالب بحقوقنا ولن ناخذ فى عاتقنا ما نلاقيه من الامن
فهو مهما كان ليس بقسوة ما يلاقيه اخواننا فى غزة
ونطالب (..........)
-1بفتح معبر رفح كليا ورسميا ونهائيا
-الجهاد بأنواعه بدءا من امداد غزة بالجيش والاسلحه -لانك بتمثل دولة مش جمعية انسانية-
-قطع الغاز والبترول عن العدو اليهودى
- قطع العلاقات الاقتصادية
- ايقاف كل عمليات التطبيع مع الكيان الغاصب
- ترك الشعب المصرى يعبر عن تضامنة مع اهله فى غزة سواء بالتبرع أو بالوقفات التنديدية
(والغى بقى السحابة السودا اللى ملحقانة فى كل حته دى يعنى شوفلهم شغلة تانية بدل احتجاز المواطنين )
وان لم تكن تعمل لله فاعمل للتاريخ
وسأظل متوجهه اللى الله داعية
اللهم ان اليهود ارتنا قوتهم فينا فأرنا قوتك فيهم
تخلى عنا حكامنا ونعلم انك لن تتخلى عنا
يارب ياعادل انت لاترضى بالظلم فرد علينا حقنا
وايدنا بجنود كجنود بدر ونصر كنصر مؤتة واليرموك وعين جالوت
اللهم نكس لهم كل رايةوحل بينهم وبين كل غاية
واجعلهم للعالمين ايةاللهم اجعل رصاصهم على غزة ماء
واجعل مدافعهم نفعا للمقاومة
اللهم اجعل بأسهم بينهم
اللهم من كادنا فكده ومن حاربنا فحاربه
الللهم ان بالامة من العسر والشدة ما لايعلمه الا انت
ولا يقدر على كشفه غيرك
اللهم انصر اخواننا فى ارض الرباط
وكن سمعهم الذى يسمعون به وعينهم التى يرون بها
اللهم يا مغيث المستغيثين ويا صريخ المستسرخين ويا جبار المستجبرين
يامن قصمت القياصرة وقهرت الجبابرة وخضعت لك اعناق الفراعنة
رد كيد اليهود فى نحورهم وباعد بينهم وبين غاياتهم
اللهم انت خالقنا قصدناك ورجوناك ولا ندعوا سواك فلا تخيب رجائنا

يا شعب غزة

يا عرب .. يا عرب .. يا عرب في أي مصر
يا عرب .. يا عرب .. اسمعوا صوت شعب مصر
أحفظوا لمصر المكان .. و احنا عالعهد اللي كان
مصر أوفى من الزمان ..
و انتو عارفين شعب مصر
يا عرب يا عرب يا أهل مصر
اللي خانوا العهد بينا .. و استباحوا كل حاجة
و استهانوا بالعروبة .. و استكانوا للخواجة
مستحيل حيكونوا منا .. نحنا حاجة و هما حاجة
هما باعوا الجلابية .. و الوطن و البندقية
و ا حنا أصحاب القضية .. احنا ما بنبيعش مصر
يا عرب يا عرب يا أهل مصر
يطلع الدجال بزيفو .. يملا وادي النيل ضباب
ينزل الجلاد بسيفو ... يزرع الموت و الخراب
يطول الليل زي كيفو .... الصباح له ألف باب
و احنا بوصلتنا بإيدينا .. ما تخافوش من الليل علينا
مهما غبتو عن عينينا .. انتو جوا بقلب مصر
يا عرب يا عرب يا أهل مصر
سينا و لا .. يافا و لا .. حيفا ولا ... دير ياسين
اسألوا الشمس اللي هالة .. عللي صحيوا مبدرين
يزرعوها نور و غلة .. دول جدودنا و لا مين ؟
حقنا و حتما ً يُعاد .. بس لو بانت سعاد
و البيان ده لوه معاد ... و المعاد حيكون في مصر
يا عرب يا عرب يا أهل مصر
كلمات الشاعر :أحمد فؤاد نجم

نسيت

الموضوع اللى فات تناسيت اقول ان الرسالة الاولى كانت من نظام مصر الى شعبه الرسالة التانية كانت من نظام مصر الى الاخوان اما الرسالة السادسة كانت من اسرائيل لحماس الرسالة السابعة كانت من امريكا الى حماس اما الرسالة الثامنة كانت من حكومة مصر الى شعب فلسطين بس اكيد انتوا مش محتاجين التوضيح ده لان اى شخص متابع هيعرف دى سياسات مين لمين نسألكم الدعاء بالصمود لاهل غزة ورددوا اللهم ان اليهود ارتنا قوتهم فينا فأرنا قوتك فيهم

الأحد، 4 يناير، 2009

رسائل حلفاء الشيطان

الموضوع اللى فات كان رسالة من اطفال غزة للعالم
لكن الموضوع ده لرسائل مش بريئة لانها رسائل حلفاء الشيطان فى الارض .
أوّل هذه الرسائل من النظام المصرىلشعبه يقول فيها :
( أيها المصرى أنا لا أعبأ لأحد و لا تمثل إحتجاجاتكم عندى أى قيمة فأنا لا أرى سوى نفس
فأنا ربكم الأعلى, ومن يرفع صوته قطعت لسانه ,و من يرفع يده بترتها له ، فالكبرياء لى و الذل و الهوان لكم )
اكيد كل المصرييين جربوا السياسة دى وعارفينها كويس ومش محتاجين دليل على الكلام ده
نيجى للرسالهة التانية او خلينا نقول للسياسة التانية
الرسالة الثانية من النظام المصرى للإخوان فى مصر :
( لقد شاركت مشاركة كاملة فى الحصار و فى المذابح الإسرائيلية التى تجرى حاليا
و غلقت المعابر و هددت و توعدت و لم أستجب لكل النداءات و لم أخضع لكل إحتجاجات الشعوب
التى خرجت من مشارق الأرض و مغاربها تطالبنى بفتح المعبر بشكل دائم ،
لم أضع أى إعتبار لأواصر الدين و العروبة و التاريخ كل هذا حتى أمنع قيام دولة إسلامية إخوانية – هكذا يعتقد النظام المصرى –
على الحدود رغم صغر مساحتها و قلة حيلتها ، فما بالكم لو وجدت أنّكم – إخوان مصر – تشّكلون مصر تهديد فعلىّ لوجودى ؟!
فما ظنكم أنى فاعل ؟ .)
اهم رسالة وياريت كلنا نعيها عشان منرسمش امال فى حكامنا
يعنى الرسالة هتعرفنا هما ليه لما بيشوفوا الصور اللى تبثها القنوات الفضائية لمحرقة غزة بيبقى ولا كأنهم شافوا حاجه
الرسالة الثالثة من النظام المصرى للغرب عامة و لأمريكا و إسرائيل خاصة :
( أنا منكم و أنتم منى ، هدفنا واحد لا مقاومة و لا عزة و كرامة ، أنا عبدكم المطيع و جندكم المخلص ،
رضاكم غاية من أجلها يهون كل شئ الوطن ، العرض ، الدين ، كله في حبكم يهون !!.)
اكيد اتضح لنا من الرسالة سياسية سلطة مصر
كل الرسايل دى كانت داخل اطار مملكة مصر (ماهى مبقتش جمهورية بعد حركة توريث الحكم)
ننتقل على فلسطين الرسالة الرابعة من أبومازن لحماس عنوانها ( أنا و من بعدى الطوفان ) :
لن أتوانى عن قتلكم و إبادتكم و لن أدخر وسعا عن تقديم كافة سبل الدعم لإسرائيل حتى يقتلوا آخر واحد منكم ،
و لا مانع من أن أخرج على شاشات التلفاز أشجب و أدين و أستنكر حفاظاََ على ماء و جهى أمام الناس ،
و من وراء الستار بل حتى من أمامه لن أتورع لحظة واحده عن إقصائكم عن طريقى
لن يزاحمنى أحد فى حكمى حتى لو كان صوريا لا أملك منه سوى اللقب و تحية العلم ، يكفينى ذلك ،
أمّا كلمات مثل الكرامة و العزة و الصمود و المقاومة كل هذه الكلمات الجوفاء التى تزعجونى بها من حين لآخر
أنا كافر بها لم أؤمن بها يوما فقط الكرسى هو ما أؤمن به فقط .
الرسالة الخامسة من أبومازن للشعب الفلسطينى :
أمامكم خيارين لا ثالث لهما إما طريقى الذى يضمن لكم أن تعيشوا أحياء و لا تسألونى أى حياة تقصد
أو طريق حماس و المقاومة وأنتم تعرفون مرارة هذا الطريق أنظروا فقط من حولكم إلى البيوت و المساجد المهدمة
إلى اشلاء الأطفال إلى صرخات النساء بل اسمعوا أصوات بطونكم الخاوية لعلها تقنعكم بأن الصمود لا يملأ البطون
و أن الكرامة لا تقى من برد الشتاء القارس و أن المقاومة لن تحرر الأرض و لن تعيد اللاجئين ،
عليكم بطريقتى و منهجى و لا مانع من أن قليل من الذل و المهانة و لكنى أضمن لكم أن تصل لكم المعونات يوميا
و سوف نعيش على فضلات إسرائيل المهم أن نعيش ، حتى لو كان عيش العبيد .
الرسالةالسادسة من إسرائيل لحماس :
(ندرك جيدا أن معركتنا معكم هى معركة وجود لا حدود إما أنتم أو نحن ، نعرف جيدا أننا لا نستطيع
بل يستحيل أن نقضى عليكم كحركة مقاومة و لكن أقصى ما نطمح إليه هو أن نقضى عليكم كحكومة
و نحن نتعاون بشكل وثيق مع الأصدقاء من الحكام العرب لتحقيق هذا الهدف و خاصة أنه فى تسعة يناير القادم
لن تكون هناك شرعية فلسطينية سوى شرعيتكم التى منحتها لكم صناديق الإقتراع ،
لذلك تجدوننا ننسف كل مظاهر الدولة مثل المجلس التشريعى ، مجمع الوزارات ، المقار الأمنية ،
كل شىء هو هدف لنا ، كل ما ينبض بالحياة ستطاله صواريخنا ، نحن ندرك جيدا قوتكم
و نعلم سر صمودكم و نعرف أننا قد لا ننتصر بعد كل هذا و لكننا لا نملك و لا نعرف سوى القتل والدمار فإما أنتم أو نحن .)
الرسالة السابعة من الولايات المتحدة لحماس :
لا تظنّوا أنّ معركتنا معكم ، نعم قد تكونوا أنتم عنوان لمضمون يحمل إسم الإسلام ،
إن معركتنا الأساسية مع الإسلام و ما يربّيكم عليه من قيم و مثل ومبادئ ، إن كل هدفنا أن نحطم تلك المعانى فيكم
، حتى لا تكونوا أنتم الشعلة التى توقظ شعوبكم النائمة الحالمة ، نحن لا تشغلنا التفاصيل كثيراً و إن كنا نستنفذكم بها ،
مفاوضات ، معابر ، حصار الحدود ... إلخ ، المهم عندنا ألا تقوم لكم دولة مقاومة إسلامية تلتف حولها الشعوب
وبالتالى لا تصبحوا فقط مصدر تهديد لإسرائيل بل يمتد التهديد لنا أيضاً نحن أمريكا وهذا ما لن نقبل به .)
الرسالة الثامنة من الأنظمة العربية للشعب الفلسطينى :
نصارحكم نحن أحد رجلين إما جبان رعديد و إما خائن عميل متواطئ لا تنتظروا منّا غير عبارات الشجب
و الإدانة لإسرائيل و لكم أيضا !
و أرجوا أن تتفهموا موقفنا جيدا فأنتم لم تجربوا نشوة السلطة و الكرسى و الجاه ؛
نحن إرتضينا لأنفسنا أن نلعق حذاء ساكن البيت الأبيض رغم انكم – أيها الشعوب – ضربتموه به ، أقصى ما يمكن أن نقدمه لكم هو الشاش الأبيض للجرحى و الحليب للأطفال حتى يكفوا عن الصراخ و العويل الذى يقلق مضجعنا و يثير الشعوب علينا .

رسائل عجبتنى وهتعجبكم

اكيد اتضح من الصور ان الرسالة من اطفال
لكن اى اطفال؟ اكيد لما نقرا هنعرف. ده لو مكنناش عرفنا من الصور
نستصركم .. نهز قلوبكم .. نهز ضمائركم .. نقول لكم ... اتقوا الله تعالى فينا .. نتعرض يومياً للتعذيب والذل والهوان ..
نتعرض على مدار الساعة للموت والقصف والإصابة .. ولا ننظر إلا إلى السماء لعل الله تعالى أن يرحمنا وينزل علينا السكينة والطمأنينة. تمر علينا الأعياد .. ولم تخل عين طفل من الدموع التي تنطق وتقول .. لماذا جئتنا أيها العيد ونحن بهذا الحال .. ننظر إلى أطفال العالم الإسلامي يتمتعون بالعيد إلا نحن .. يشعرون بالعيد إلا نحن .. ولا نستطيع إلا أن نقول " لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم " .. ولا نقول إلا ما يرضي الله تعالى عنا. لا نريد أن نزيد آلامكم وأحزانكم .. ولا نريد أن نطلب مالاً ولا سلاحاً .
. نريد منكم أن تشعروا بشعور الأطفال الذين لا حول لهم ولا قوة إلا بالله العلي القدير ..
ولا نطلب إلا أن تعملوا بتصدير شحنات من العطف والحنان والأبوة والأمومة إلى أطفال فلسطين ،
ونطلب أن تعاهدوا الله تعالى بألا تنسوا هؤلاء الأطفال الذين يعشقون الحياة الكريمة .. ويقاوموا ضد حياة الذل والمهانة ومع هذا لا تنتظروا منَّا أن نستسلم .. أو أن نرفع الراية البيضاء .. لأننا تعلمنا أننا سنموت أيضًا إن فعلنا ذلك ..
فاتركونا نمت بشرف المجاهد .. إن شئتم كونوا معنا بما تستطيعون .. فثأرنا يتقلَّده كل واحد منكم في عنقه .
. ولكم أيضًا أن تشاهدوا موتنا وتترحموا علينا!!. وعزاؤنا أن الله سيقتص من كل من فرَّط في أمانته التي أعطيها ..
ونرجوكم ألا تكونوا علينا ، بالله عليكم لا تكونوا علينا يا قادة أمتنا ويا شعوب أمتنا . اللهم نشكو إليك نشكو إليك ضعف قوتنا .. وقلة حيلتنا .. وهواننا على الناس ..
أنت رب المستضعفين وأنت ربنا .. إلى من تكلنا ؟! .. إلى بعيد يتجهَّمنا ؟! , أم إلى عدو ملكته أمرنا ؟! وفي النهاية .. نتمنى عليكم ألا تنسونا من دعائكم وابتهالاتكم في قيامكم وصلاتكم في ركوعكم وسجودكم ..
لأن أقرب ما يكون العبد إلى الله عند السجود .. فأكثروا من الدعاء لنا .. واذكرونا حتى ينزل سكينته علينا ..
مع كل الحب .. والأمل بنصر قريب التوقيع أطفال فلسطين