الجمعة، 17 يوليو، 2009

جيل النصر

نناديك يا رسول الله.................................................................. نناديكم يا صحابة رسول الله يا من حملتم مع رسولنا هم هذا الدين .....................
نناديكم يا من حملتم على أكتافكم هم هداية الناس وارشادهم الى ما يقيم دينهم.............
ننادى كل من حمل حلى عاتقه وكتفيه هم تربية الجيل وانقاذه من براثن المناهج الملوثة...
من أنفق من أمواله وأوقاته ومجهوده الكثير والكثيرلتبليغ دعوة ربه....................
ننادى كل من كرث حياته لاعلاء كلمة الله ورفع شأن الاسلام والمسلمين ............
نناديكم أجمع لتروا وتشاهدوا كيف تهاونا فى ثمار جهودكم .لتروا ماساتنا ولتروا ما حل بنا وبالامة فمنذ فترة ليست بالقصيرة والامور تزداد سوءا منذ الثالث والعشرون مارس من سنة الف تسعمائة واربعة وعشرين ولا تكاد تفارقنا تلك الكوارث المتلاحقه التى تصيب المسلمين فى كل مكان فلقد اشتد الظلام وازداد حال الامة سوءا وما توقف يوما سيل الدماء واشتد صراخ اليتامى وبكاء الثكالى وأنين المعذبين ....
فهل من فجر واشراقة شمس لما نحن فيه.؟!بعدما أصبح من يتصدى لطريق الله وسالكيه مسلم او منتسبا اليهم الذين عذبونا ولم يكن بيننا وبينهم أى عداء سوى ان طريق الله ورسوله يحرمهم من كل ذلك العرض الزائل الذى استباحوه لانفسهم من أموال الشعب وأعراضه ودمائه بعدما بات المسلمين فاقدين لوعيهم الدينى والتارخى والاخلاقى بعد ما تمكن الجبن منهم فأنا اعجب هل من يطلق عليهم عرب هم أحفاد عمر وخالد وصلاح الدين و..... هل تنجب الاسود فئرانا (ابتسم انت فى بلاد العجائب) عذرا لا اجد الكلمات ولكن ما استطيع قوله هو ان هناك البعض من يدعو الله فى قيامه وسجوده فى ليله ونهاره أن يرفع الله عنا البلاء وما تغير حالنا فما زلنا نتجرع كؤس الذل والهوان "ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" فمتى نصر الله متى يرفع الله عنا البلاء ونستعيد امجادنا لعلى أجيب على السؤال بسؤال:(هل نستحق نصر الله) هذا لا ينفى وجود من يحملون مشاعل النور التى تقودنا الى طريق الاصلاح والنصر فحملة المشاعل هم بعض من المسلمين يدعون الى ويطالبون ب (تحكيم شرع الله والعيش فى ظلال الاسلام) ولان
شعارهم :حب الخير للناس جميعا"قول معروف ومغفرة خير من صدقة يتبعها اذى"
دافعهم:"ان أريد الا الاصلاح"
وسيلتهم:الدعوة"الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة"
هدفهم :"قل الله ثم ذرهم فى خوضهم يلعبون"
فبالتأكيد تلك المؤهلات تدر عليهم ليس سوى (حصار-مطارده-مصادرة-حرمان من الحقوق المشروعة-اعتقال) ولكنهم ظلوا صامدين أمام أشرس أنظمة الشرق الاوسط
فلماذا كل هذا الغل يا انظمتنا لما هذا التعدى فى حقوقهم لماذا يموت شباب الاخوان فى السجون كما حدث لثلاثين منهم فى مذبحة طرة وهم فى الحبس الاحتياطى، لماذا يموتون فى محراب العلم (الجامعة)مثل ما حدث لمحمد السقا فى جامعة الاسكندرية، بل وطالهم الامر فى بيوت الله (المساجد)مثل ماحدث لطارق الغنام فى طلخا وفى مراكز الشرطة وامن الدولة مثل ماحدث للمهندس مسعد الروبى فى مقر أمن الدولة بالجيزة ،ولماذا المحاكمات العسكرية لاباء أفاضل لما تحرمهم من أولادهم وتحرم أولادهم منهم. لماااااااااااذاااااااااااااا؟!!!
فمع تخاذلنا وصمتنا وضعفنا هل نحن بحالنا العربى هذا نكون قريبين عما يريده الله من أهل نصرته هل نستحق نصر الله لنا فلينظر كل منا لحاله وسوف يرى ما لم اذكره خشية ان تبدو الصورة معتمة أكثر