السبت، 10 يناير، 2009

كن فعالا وانصر غزة

(يا حرام ........نفسى أعمل حاجة) (أنا لازم اتحرك ) (نفسى اكون فعال فى نصرة غزة بس مش عارف اعمل اية)
معظم تللك العبارات تجول فى خاطر كثير منا عندما يرى ما يحدث فى غزة
أولا طرق الابداع كثيرة فى نصرة غزة
لنأخذ على سبيل المثال طلاب الاخوان المسلمين فهم كعادتهم مؤثرين فعالين
فهم قاموا بتدشين حملة على الفيس بوك بعنوان استرجل هدفها تجميع مليون توقيع
على رسالة لرفض سياسة مصر تجاه احداث غزة ولمعرفة المزيد ده لينك الحملة http://www.facebook.com/group.php?gid=44115358401 وده لينك التوقيع
وقد وضع الشيخ عبد الخالق الشريف واجبات عشرة لنصرة غزة وهى ௧-نصر الله تعالى في أنفسنا بالتزامنا بمنهج الله وإقامة الفرائض والشعائر الإسلامية؛
كلٌّ في نفسه وفي بيته وفي بيئته المحيطة به، وكذلك الاجتهاد في ذكر الله كثيرًا،
وفي تلاوة القرآن والارتباط بالله عز وجل في كل أحواله، قال تعالى:
﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (45) وَأَطِيعُوا اللهَ وَرَسُولَهُ
وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا إِنَّ اللهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (46)﴾ (الأنفال
௩-تنمية عاطفة الأخوة بينه وبين إخوانه المجاهدين، تلك العاطفة التي يجتهد أعداء الإسلام
في إضعافها وإضعاف الرابطة العقدية بين المسلمين وشغل كل بلد بهمومه الوطنية؛
حتى لا يلتفت إلى نصرة إخوانه، قال تعالى ﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ﴾
(الحجرات: ١٠)، وقال تعالى ﴿إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ﴾ (الأنبياء: ٩٢).
௫-الجهاد بالمال: وهو في حق المسلم غير القادر على مباشرة القتال بنفسه، والذي لا يملك الذهاب
إلى غزة وفلسطين، أولى وأهم أنواع الجهاد؛ فهو جهادنا هنا في مصر وفي سائر بلادنا العربية
والإسلامية، وجهاد كل مسلم في أنحاء المعمورة
௬-تعريف الأجيال الناشئة من أبنائنا وبناتنا بأصل القضية، وأنها قضية احتلال صهيوني
لأرض الإسلام، واغتصاب ظالم للديار والأموال، وأن تحرير هذه الأرض المباركة أمانة في
عنق كل مسلم، وواجب شرعي يسأل عنه كل مسلم؛ حتى ينشأ الجيل الجديد مدركًا الأبعاد
الحقيقية للقضية الفلسطينية، ومن ذلك تشجيع الطلاب على عمل اللوحات الجدارية ومجلات الحائط
التي تُعرَّف بالقضية وتشرح أبعادها الدينية والتاريخية
-المقاطعة للسلع والبضائع الصهيوأمريكية؛ فهذه إحدى الصور المُهمِّة للجهاد بالمال التي يجب
الاهتمام بها دون تهوين أو تهويل من شأنها، وهي تتجاوز مجرد الإضرار- ولو على المدى البعيد
- بالاقتصاد الصهيوني المدعوم من تلك المؤسسات، إلى إحياء معاني الثقة بالنفس لدى الأمة بالتخلص
من العادات الغربية في المأكل والمشرب والملبس، وتشجيع المنتج الوطني والإسلامي، وتحقيق الاكتفاء
الذاتي يقول الأستاذ البنا رحمه الله في الواجب الحادي والعشرين من واجبات الأخ العامل: "أن تخدم الثروة
الإسلامية العامة بتشجيع المصنوعات والمنشآت الاقتصادية الإسلامية، وأن تحرص على القرش
فلا يقع في يد غير إسلامية مهما كانت الأحوال، ولا تلبس ولا تأكل إلا من صنع وطنك الإسلامي"،
ومعلومٌ أن المقاطعة واجب شرعي، كما أفتى بذلك أهل العلم
-المشاركة الإيجابية في الفعاليات والأنشطة المؤيَّدة لحق الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة
في الدفاع عن الأرض وعن المشروع التحريري؛ بما في ذلك المظاهرات والمسيرات والوقفات
والكتابة في الصحف والمجلات وتوزيع الكتب والمطويات التي تشرح القضية والمشاركة في
المنتديات الإلكترونية لدعم صمود وكفاح الشعب الفلسطيني.
-إطلاق أسماء القادة والشهداء الفلسطينيين على الشوارع وتسمية المواليد بأسمائهم ووضع صورهم
ووصاياهم في المنازل.
௰-إعلاء روح الجهاد في النفس بقراءة آيات وأحاديث الجهاد وتفسيرها ومعرفة فضل الشهادة
والشهداء، ونشر قصص الاستشهاد والتذكير بها باستمرار.
وفية حملة دولية بتهدف ان تقوم عدد من الاثر العربية بالاتصال مع عائلات لايعرفونها فى قطاع
غزة بهدف رفع روحهم المعنوية
وكل ما علينا سوى الاتصال برقم صفر صفرتسعة سبعة اثنين ثمانية اثنين ثمانية
واى خمس ارقام عشوائية ياريت نجرب

الاثنين، 5 يناير، 2009

قسما لن تجوع

جاعت غزه في حضن بلدناوالجوع كافر
وبلدنا في حضن السلطان والسلطان شاطر
يحشي أكاذيب الوهم في عينيها محاضر
ويطبع ويجعجع ويحاصر
يكتب علي وش الرمل بلدكم قاصر
جابت من يومها ولدين
مولود في سجن السلطان ومولود سافر
الدم الأحمر في عروقنا صار ألوان
أبيض وازرق ذي البق
لسه بتسألني فين الحق؟؟
شبعنا عن غزه كلام
شبعو في غزه دق
مين فينا فجر بركان
مين منكم قلبو رق
علي باب غزه مليون سجان
يدفنو أخر طفل في أخر بركه
إبكي وناولني المبكي
أرقص بلدي والا ارقص دبكه
حركه وقعت مع حركه
جواسيس العالم و العركه
في بلاد من غير حراس
حراسها من غير بركه
لو شافو عيالها بتحبي
يرمو عليهم شبكه
يا كل قروش العالم
غزه موش هي السمكه
مين يقدر يحشر رجليه اويلف عليها الفلكه
مين يقدر يسرق خطاويهاوقت الحركه
صوت كل الأحرار في العالم
افتح كل بنوك العالم
واشطب من كل القواميس إسم الحرك
هواسم الحركه واشطب أسامينا
وأسامي كل عميل يقفل معبر أو مينا
واصل بينا وبين أهالينا
عاشت غزه
وعاشت كل سفينه
فهمنا يا صفوت بيه
أنا زعلان من إيه
موش أول شعب يجوع
ولا أخر موضوع
عايشين في سنيين الدبح
إيديكوم سكاكين
اخر طواحين القمح
سلمتوها صليببين
عشان حابين المدح
هاتيجي علينا سنيين
ويغلي علينا الملح
نحلم واحنا صاحيين
بحبة قمح
من سبعه وستين
وانا عمري سنتين
حاسس بالجرح
جرح فلسطين
إحنا البني أدميين
وانتم خيالات سلاطين
إحنا نحس الجوع
ونحس الجعانيين
وانتم دايما واكلين
يا رؤساء القمه
إن كنتم من نفس الأمه
غزه محتاجه طحين
شاعر المستضعفين : أحمد خفاجي
لم يبق فى غزة مكان لم تحرقه النار ولكن النار مهما اشتدت
فلن تحرق عقيدة هؤلاء القوم ولن تنال من عزيمتهم
بل تزيدهم النار قوة وصلابة وثباتا وعزة
وتعلن الحرب على اسرائيل وتوجه انظار العالم عليها دون ان تدرك
ونحن-الشعوب العربية-لن نرضى بموقف حكامنا وسنظل نطالبهم
ونضغط عليهم حتى يتخذوا موقفا يرضوا به شعوبهم المحتجة
وسنظل نطالب بحقوقنا ولن ناخذ فى عاتقنا ما نلاقيه من الامن
فهو مهما كان ليس بقسوة ما يلاقيه اخواننا فى غزة
ونطالب (..........)
-1بفتح معبر رفح كليا ورسميا ونهائيا
-الجهاد بأنواعه بدءا من امداد غزة بالجيش والاسلحه -لانك بتمثل دولة مش جمعية انسانية-
-قطع الغاز والبترول عن العدو اليهودى
- قطع العلاقات الاقتصادية
- ايقاف كل عمليات التطبيع مع الكيان الغاصب
- ترك الشعب المصرى يعبر عن تضامنة مع اهله فى غزة سواء بالتبرع أو بالوقفات التنديدية
(والغى بقى السحابة السودا اللى ملحقانة فى كل حته دى يعنى شوفلهم شغلة تانية بدل احتجاز المواطنين )
وان لم تكن تعمل لله فاعمل للتاريخ
وسأظل متوجهه اللى الله داعية
اللهم ان اليهود ارتنا قوتهم فينا فأرنا قوتك فيهم
تخلى عنا حكامنا ونعلم انك لن تتخلى عنا
يارب ياعادل انت لاترضى بالظلم فرد علينا حقنا
وايدنا بجنود كجنود بدر ونصر كنصر مؤتة واليرموك وعين جالوت
اللهم نكس لهم كل رايةوحل بينهم وبين كل غاية
واجعلهم للعالمين ايةاللهم اجعل رصاصهم على غزة ماء
واجعل مدافعهم نفعا للمقاومة
اللهم اجعل بأسهم بينهم
اللهم من كادنا فكده ومن حاربنا فحاربه
الللهم ان بالامة من العسر والشدة ما لايعلمه الا انت
ولا يقدر على كشفه غيرك
اللهم انصر اخواننا فى ارض الرباط
وكن سمعهم الذى يسمعون به وعينهم التى يرون بها
اللهم يا مغيث المستغيثين ويا صريخ المستسرخين ويا جبار المستجبرين
يامن قصمت القياصرة وقهرت الجبابرة وخضعت لك اعناق الفراعنة
رد كيد اليهود فى نحورهم وباعد بينهم وبين غاياتهم
اللهم انت خالقنا قصدناك ورجوناك ولا ندعوا سواك فلا تخيب رجائنا

يا شعب غزة

يا عرب .. يا عرب .. يا عرب في أي مصر
يا عرب .. يا عرب .. اسمعوا صوت شعب مصر
أحفظوا لمصر المكان .. و احنا عالعهد اللي كان
مصر أوفى من الزمان ..
و انتو عارفين شعب مصر
يا عرب يا عرب يا أهل مصر
اللي خانوا العهد بينا .. و استباحوا كل حاجة
و استهانوا بالعروبة .. و استكانوا للخواجة
مستحيل حيكونوا منا .. نحنا حاجة و هما حاجة
هما باعوا الجلابية .. و الوطن و البندقية
و ا حنا أصحاب القضية .. احنا ما بنبيعش مصر
يا عرب يا عرب يا أهل مصر
يطلع الدجال بزيفو .. يملا وادي النيل ضباب
ينزل الجلاد بسيفو ... يزرع الموت و الخراب
يطول الليل زي كيفو .... الصباح له ألف باب
و احنا بوصلتنا بإيدينا .. ما تخافوش من الليل علينا
مهما غبتو عن عينينا .. انتو جوا بقلب مصر
يا عرب يا عرب يا أهل مصر
سينا و لا .. يافا و لا .. حيفا ولا ... دير ياسين
اسألوا الشمس اللي هالة .. عللي صحيوا مبدرين
يزرعوها نور و غلة .. دول جدودنا و لا مين ؟
حقنا و حتما ً يُعاد .. بس لو بانت سعاد
و البيان ده لوه معاد ... و المعاد حيكون في مصر
يا عرب يا عرب يا أهل مصر
كلمات الشاعر :أحمد فؤاد نجم

نسيت

الموضوع اللى فات تناسيت اقول ان الرسالة الاولى كانت من نظام مصر الى شعبه الرسالة التانية كانت من نظام مصر الى الاخوان اما الرسالة السادسة كانت من اسرائيل لحماس الرسالة السابعة كانت من امريكا الى حماس اما الرسالة الثامنة كانت من حكومة مصر الى شعب فلسطين بس اكيد انتوا مش محتاجين التوضيح ده لان اى شخص متابع هيعرف دى سياسات مين لمين نسألكم الدعاء بالصمود لاهل غزة ورددوا اللهم ان اليهود ارتنا قوتهم فينا فأرنا قوتك فيهم

الأحد، 4 يناير، 2009

رسائل حلفاء الشيطان

الموضوع اللى فات كان رسالة من اطفال غزة للعالم
لكن الموضوع ده لرسائل مش بريئة لانها رسائل حلفاء الشيطان فى الارض .
أوّل هذه الرسائل من النظام المصرىلشعبه يقول فيها :
( أيها المصرى أنا لا أعبأ لأحد و لا تمثل إحتجاجاتكم عندى أى قيمة فأنا لا أرى سوى نفس
فأنا ربكم الأعلى, ومن يرفع صوته قطعت لسانه ,و من يرفع يده بترتها له ، فالكبرياء لى و الذل و الهوان لكم )
اكيد كل المصرييين جربوا السياسة دى وعارفينها كويس ومش محتاجين دليل على الكلام ده
نيجى للرسالهة التانية او خلينا نقول للسياسة التانية
الرسالة الثانية من النظام المصرى للإخوان فى مصر :
( لقد شاركت مشاركة كاملة فى الحصار و فى المذابح الإسرائيلية التى تجرى حاليا
و غلقت المعابر و هددت و توعدت و لم أستجب لكل النداءات و لم أخضع لكل إحتجاجات الشعوب
التى خرجت من مشارق الأرض و مغاربها تطالبنى بفتح المعبر بشكل دائم ،
لم أضع أى إعتبار لأواصر الدين و العروبة و التاريخ كل هذا حتى أمنع قيام دولة إسلامية إخوانية – هكذا يعتقد النظام المصرى –
على الحدود رغم صغر مساحتها و قلة حيلتها ، فما بالكم لو وجدت أنّكم – إخوان مصر – تشّكلون مصر تهديد فعلىّ لوجودى ؟!
فما ظنكم أنى فاعل ؟ .)
اهم رسالة وياريت كلنا نعيها عشان منرسمش امال فى حكامنا
يعنى الرسالة هتعرفنا هما ليه لما بيشوفوا الصور اللى تبثها القنوات الفضائية لمحرقة غزة بيبقى ولا كأنهم شافوا حاجه
الرسالة الثالثة من النظام المصرى للغرب عامة و لأمريكا و إسرائيل خاصة :
( أنا منكم و أنتم منى ، هدفنا واحد لا مقاومة و لا عزة و كرامة ، أنا عبدكم المطيع و جندكم المخلص ،
رضاكم غاية من أجلها يهون كل شئ الوطن ، العرض ، الدين ، كله في حبكم يهون !!.)
اكيد اتضح لنا من الرسالة سياسية سلطة مصر
كل الرسايل دى كانت داخل اطار مملكة مصر (ماهى مبقتش جمهورية بعد حركة توريث الحكم)
ننتقل على فلسطين الرسالة الرابعة من أبومازن لحماس عنوانها ( أنا و من بعدى الطوفان ) :
لن أتوانى عن قتلكم و إبادتكم و لن أدخر وسعا عن تقديم كافة سبل الدعم لإسرائيل حتى يقتلوا آخر واحد منكم ،
و لا مانع من أن أخرج على شاشات التلفاز أشجب و أدين و أستنكر حفاظاََ على ماء و جهى أمام الناس ،
و من وراء الستار بل حتى من أمامه لن أتورع لحظة واحده عن إقصائكم عن طريقى
لن يزاحمنى أحد فى حكمى حتى لو كان صوريا لا أملك منه سوى اللقب و تحية العلم ، يكفينى ذلك ،
أمّا كلمات مثل الكرامة و العزة و الصمود و المقاومة كل هذه الكلمات الجوفاء التى تزعجونى بها من حين لآخر
أنا كافر بها لم أؤمن بها يوما فقط الكرسى هو ما أؤمن به فقط .
الرسالة الخامسة من أبومازن للشعب الفلسطينى :
أمامكم خيارين لا ثالث لهما إما طريقى الذى يضمن لكم أن تعيشوا أحياء و لا تسألونى أى حياة تقصد
أو طريق حماس و المقاومة وأنتم تعرفون مرارة هذا الطريق أنظروا فقط من حولكم إلى البيوت و المساجد المهدمة
إلى اشلاء الأطفال إلى صرخات النساء بل اسمعوا أصوات بطونكم الخاوية لعلها تقنعكم بأن الصمود لا يملأ البطون
و أن الكرامة لا تقى من برد الشتاء القارس و أن المقاومة لن تحرر الأرض و لن تعيد اللاجئين ،
عليكم بطريقتى و منهجى و لا مانع من أن قليل من الذل و المهانة و لكنى أضمن لكم أن تصل لكم المعونات يوميا
و سوف نعيش على فضلات إسرائيل المهم أن نعيش ، حتى لو كان عيش العبيد .
الرسالةالسادسة من إسرائيل لحماس :
(ندرك جيدا أن معركتنا معكم هى معركة وجود لا حدود إما أنتم أو نحن ، نعرف جيدا أننا لا نستطيع
بل يستحيل أن نقضى عليكم كحركة مقاومة و لكن أقصى ما نطمح إليه هو أن نقضى عليكم كحكومة
و نحن نتعاون بشكل وثيق مع الأصدقاء من الحكام العرب لتحقيق هذا الهدف و خاصة أنه فى تسعة يناير القادم
لن تكون هناك شرعية فلسطينية سوى شرعيتكم التى منحتها لكم صناديق الإقتراع ،
لذلك تجدوننا ننسف كل مظاهر الدولة مثل المجلس التشريعى ، مجمع الوزارات ، المقار الأمنية ،
كل شىء هو هدف لنا ، كل ما ينبض بالحياة ستطاله صواريخنا ، نحن ندرك جيدا قوتكم
و نعلم سر صمودكم و نعرف أننا قد لا ننتصر بعد كل هذا و لكننا لا نملك و لا نعرف سوى القتل والدمار فإما أنتم أو نحن .)
الرسالة السابعة من الولايات المتحدة لحماس :
لا تظنّوا أنّ معركتنا معكم ، نعم قد تكونوا أنتم عنوان لمضمون يحمل إسم الإسلام ،
إن معركتنا الأساسية مع الإسلام و ما يربّيكم عليه من قيم و مثل ومبادئ ، إن كل هدفنا أن نحطم تلك المعانى فيكم
، حتى لا تكونوا أنتم الشعلة التى توقظ شعوبكم النائمة الحالمة ، نحن لا تشغلنا التفاصيل كثيراً و إن كنا نستنفذكم بها ،
مفاوضات ، معابر ، حصار الحدود ... إلخ ، المهم عندنا ألا تقوم لكم دولة مقاومة إسلامية تلتف حولها الشعوب
وبالتالى لا تصبحوا فقط مصدر تهديد لإسرائيل بل يمتد التهديد لنا أيضاً نحن أمريكا وهذا ما لن نقبل به .)
الرسالة الثامنة من الأنظمة العربية للشعب الفلسطينى :
نصارحكم نحن أحد رجلين إما جبان رعديد و إما خائن عميل متواطئ لا تنتظروا منّا غير عبارات الشجب
و الإدانة لإسرائيل و لكم أيضا !
و أرجوا أن تتفهموا موقفنا جيدا فأنتم لم تجربوا نشوة السلطة و الكرسى و الجاه ؛
نحن إرتضينا لأنفسنا أن نلعق حذاء ساكن البيت الأبيض رغم انكم – أيها الشعوب – ضربتموه به ، أقصى ما يمكن أن نقدمه لكم هو الشاش الأبيض للجرحى و الحليب للأطفال حتى يكفوا عن الصراخ و العويل الذى يقلق مضجعنا و يثير الشعوب علينا .

رسائل عجبتنى وهتعجبكم

اكيد اتضح من الصور ان الرسالة من اطفال
لكن اى اطفال؟ اكيد لما نقرا هنعرف. ده لو مكنناش عرفنا من الصور
نستصركم .. نهز قلوبكم .. نهز ضمائركم .. نقول لكم ... اتقوا الله تعالى فينا .. نتعرض يومياً للتعذيب والذل والهوان ..
نتعرض على مدار الساعة للموت والقصف والإصابة .. ولا ننظر إلا إلى السماء لعل الله تعالى أن يرحمنا وينزل علينا السكينة والطمأنينة. تمر علينا الأعياد .. ولم تخل عين طفل من الدموع التي تنطق وتقول .. لماذا جئتنا أيها العيد ونحن بهذا الحال .. ننظر إلى أطفال العالم الإسلامي يتمتعون بالعيد إلا نحن .. يشعرون بالعيد إلا نحن .. ولا نستطيع إلا أن نقول " لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم " .. ولا نقول إلا ما يرضي الله تعالى عنا. لا نريد أن نزيد آلامكم وأحزانكم .. ولا نريد أن نطلب مالاً ولا سلاحاً .
. نريد منكم أن تشعروا بشعور الأطفال الذين لا حول لهم ولا قوة إلا بالله العلي القدير ..
ولا نطلب إلا أن تعملوا بتصدير شحنات من العطف والحنان والأبوة والأمومة إلى أطفال فلسطين ،
ونطلب أن تعاهدوا الله تعالى بألا تنسوا هؤلاء الأطفال الذين يعشقون الحياة الكريمة .. ويقاوموا ضد حياة الذل والمهانة ومع هذا لا تنتظروا منَّا أن نستسلم .. أو أن نرفع الراية البيضاء .. لأننا تعلمنا أننا سنموت أيضًا إن فعلنا ذلك ..
فاتركونا نمت بشرف المجاهد .. إن شئتم كونوا معنا بما تستطيعون .. فثأرنا يتقلَّده كل واحد منكم في عنقه .
. ولكم أيضًا أن تشاهدوا موتنا وتترحموا علينا!!. وعزاؤنا أن الله سيقتص من كل من فرَّط في أمانته التي أعطيها ..
ونرجوكم ألا تكونوا علينا ، بالله عليكم لا تكونوا علينا يا قادة أمتنا ويا شعوب أمتنا . اللهم نشكو إليك نشكو إليك ضعف قوتنا .. وقلة حيلتنا .. وهواننا على الناس ..
أنت رب المستضعفين وأنت ربنا .. إلى من تكلنا ؟! .. إلى بعيد يتجهَّمنا ؟! , أم إلى عدو ملكته أمرنا ؟! وفي النهاية .. نتمنى عليكم ألا تنسونا من دعائكم وابتهالاتكم في قيامكم وصلاتكم في ركوعكم وسجودكم ..
لأن أقرب ما يكون العبد إلى الله عند السجود .. فأكثروا من الدعاء لنا .. واذكرونا حتى ينزل سكينته علينا ..
مع كل الحب .. والأمل بنصر قريب التوقيع أطفال فلسطين